الأسيرة المحررة نهال المقت: "إسرائيل" أطلقت سراحي من دون قيد أو شرط

نهال المقت هي شقيقة الأسيرين صدقي المقت عميد الأسرى السوريين، وبشر المقت. وُجّهت إليها تهمة بمساعدة الأسرى والتحريض على جيش الاحتلال الإسرائيلي.

  • الأسيرة المحررة نهال المقت
    الأسيرة المحررة نهال المقت

أكدت الأسيرة السورية المحررة نهال المقت، من منزلها في مجدل شمس في الجولان السوري المحتل أن "إسرائيل" أطلقت سراحها من دون قيد أو شرط وبعد مفاوضات مع الحكومة السورية عبر روسيا.

يذكر أنّ نهال المقت هي شقيقة الأسيرين صدقي المقت عميد الأسرى السوريين، وبشر المقت. وُجّهت إليها تهمة بمساعدة الأسرى والتحريض على جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت سوريا أعلنت عن عملية تبادل مع الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن سوريين من الجولان السوري المحتل، مقابل فتاة إسرائيلية تمّ اعتقالها من قبل السلطات السورية بعد أن دخلت إلى منطقة القنيطرة عن طريق الخطأ.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إنه بموجب صفقة تبادل بين سوريا والاحتلال وبوساطة روسية، يجري الإفراج عن الأسير السوري ذياب قهموز من رام الله.

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن تل أبيب أقرّت بالتفاصيل عن اتصالات عبر وساطة روسية لإطلاق سراح  فتاة إسرائيلية عبرت الحدود إلى سوريا.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الأربعاء، بأن مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، عاد من المحادثات في موسكو. ونقل الإعلام الإسرائيلي عن مسؤولين إسرائيليين تأكيدهم "تأخر إتمام الصفقة مع سوريا لتبادل الأسرى".

وبحسب الإعلام الإسرائيلي فإن "أحد أسباب ذلك هو رفض السجينين الانتقال إلى سوريا على النحو المتفق عليه في الصفقة".

يشار إلى أن الأسير المحرر  صدقي المقت الذي خرج إلى الحرية في 10 كانون الثاني/يناير 2020 رفض أيضاً الشروط التي وضعها الاحتلال لإطلاق سراحه.

وبحسب المقت، فإن شرط إطلاق سراحه كان الإبعاد عن الجولان السوري المحتل لمدة 20 سنة، ويبقى في دمشق، على أن يكون له الحق بعد 5 سنوات أن يقدم طلباً لسلطات الاحتلال بالعودة إلى الجولان.

ونهال المقت تعرضت للاعتقال بعد رد فعلها على الحكم الذي صدر على شقيقها الأسير المحرر صدقي المقت في 2017، وبقيت تتعرض للمحاكمة وجلسات التحقيق.

وفي التاسع من حزيران/يونيو الماضي، صدر الحكم عليها بالسجن 3 سنوات مع وقف التنفيذ، بينها 6 أشهر مع الأشغال للتطبيق الفعلي، مع سنة من الوضع تحت المراقبة.