"هآرتس": صفقة إعادة الفتاة الإسرائيلية من سوريا تضمنت بنداً استثنائياً لم ينشر

صحيفة "هآرتس" تتحدث عن بند إضافي تضمنته صفقة تبادل الفتاة الإسرائيلية بالأسرى السوريين، ولم يُكشف عنه لأسباب متعلقة بالجمهور.

  • جرت صفقة التبادل بين "إسرائيل" وسوريا برعاية روسية 

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن صفقة التي تضمنت إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت إلى الأراضي السورية في منطقة القنيطرة عن طريق الخطأ، "تضمنت بنداً استثنائياً لم ينشر".

وأضافت الصحيفة أن الصفقة مع سوريا "التي أعيدت في إطارها، فجر اليوم، الاسرائيلية التي اجتازت الحدود في هضبة الجولان، تضمنت بنداً اضافياً لو نشر لكان على ما يبدو أثار خلافاً في الجمهور الإسرائيلي".

وأدت الصفقة إلى إطلاق عدد من السوريين، هم الأسيرة السورية نهال المقت و2 من رعاة الغنم، كان الاحتلال قد ألقي القبض عليهما خلال الأسابيع الأخيرة الماضية. 

وكانت سوريا أعلنت عن عملية تبادل مع الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأربعاء الماضي، للإفراج عن سوريين من الجولان السوري المحتل، مقابل الفتاة الإسرائيلية، وذلك عبر وساطة روسية. 

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية فإن الشابة التي أعيدت "حاولت عدة مرات من دون أن تنجح باجتياز الحدود من "إسرائيل" في عدة فرص من بينها إلى الأردن وغزة".

وتساءلت في الختام: "هل أن الثمن العام للصفقة لم يكن مبالغاً به بسبب الأخذ في الاعتبار بأنها لم تخطف بل اجتازت الحدود بإرادتها ولدوافع غير واضحة حتى الآن؟".