صنعاء تصف معركة مأرب بأنها جزء من معركة التحرر الوطني

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أنه "مع استمرار العدوان والحصار فالشعب اليمني عازم على مواصلة التصدي والمواجهة حتى تحرير كل شبر محتل".

  • ما تشهده مأرب جزء من معركة تحرر وطني
     قوات حكومة صنعاء سيطرت على منطقة الطلعة الحمراء

اعتبر رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام عبر حسابه على "تويتر"، أن ما تشهدُه مأرب جُزء من معركة تحرر وطني.

وأضاف عبد السلام أنه مع استمرار العدوان والحصار فالشعب اليمني عازم على مواصلة التصدي والمواجهة حتى تحرير كل شبر محتل.

وتحتدم المواجهات بين القوات المسلحة اليمنية من جهة وقوات هادي مدعومةً بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى في صحراء العلم المترامية بين مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب.

يذكر أن قوات حكومة صنعاء سيطرت يوم أمس على منطقة الطلعة الحمراء الاستراتيجية ومواقع محيطة بها في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، بحسب ما أفادته مصادر ميدانية للميادين.

السيطرة على الطلعة الحمراء جاءت بعد مواجهات عنيفة مع قوات الرئيس هادي المسنودة بغارات مكثفة لطائرات التحالف السعودي.

وفي وقت سابق، أكدت وكالة الصحافة اليمنيّة، أنّ قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تتقدم "صوب المنفذ الشرقي لمدينة مأرب ومنفذ الوديعة مع السعوديّة"، حيث كانت "قوات صنعاء تحاصر قرية رغوان وتتقدم نحو العلم الأبيض والنضود شمال شرق مأرب". محاصرةً "مجاميع مسلحة وعناصر تنظيم القاعدة في جبهة العلم".

وخلال الأيام القليلة الماضية تتالت أنباء التطورات السياسية والميدانية في مأرب، وحظيت باهتمام دولي، حتى أن وزارة الخارجية الأميركية دعت القوات اليمنية، الأربعاء، إلى وقف الزحف نحو مأرب والعودة إلى المفاوضات والعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، على حد تعبيرها.

وتمتد محافظة مأرب على مساحة 17405 كم مربع، تبعد عن العاصمة صنعاء نحو 170 كم، وتربطها عبر منفذ الوديعة الواقع في الأطراف الشمالية للمحافظة.

وتحاذي مأرب شرقاً محافظتي شبوة وحضرموت الساحليتين على بحر العرب، ومن الناحية الجنوبية تحاذي محافظتي البيضاء وشبوة، أما إلى الجنوب الغربي فتحاذي أجزاء من مديرية بني ضبيان شمال شرق محافظة صنعاء.