بعد مفاوضاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. إيران مصممة على تنفيذ قرار مجلس الشورى

منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تقول إن "المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية شددت على ضرورة احترام قانون مجلس الشورى وتنفيذه".

  • إيران قررت الوقف الكامل لتنفيذ البروتوكول الإضافي في الاتفاق النووي

أوضحت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية شددت على "ضرورة احترام قانون مجلس الشورى وتنفيذه"، بحسب ما جاء في البيان المشترك.

وأوضح البيان أن الطرفين "اتفقا على الوقف الكامل لتنفيذ البروتوكول الإضافي وعمليات الوصول إلى المنشآت النووية المنصوص عليها في الاتفاق النووي"، مضيفاً أنه سيتم "تنفيذ التزامات إيران في إطار اتفاق الضمانات فقط".

وأكّدت منظمة الطاقة الإيرانية أنها "لن تمنح الوكالة أيّ وصول للمنشآت، ولن تجري أي عملية تفتيش خارج اطار اتفاق الضمانات، وفق ما ينص عليه قانون مجلس الشورى".

وفي وقت سابق من اليوم، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن "إيران ستوقف اعتباراً من يوم غد تنفيذها البرتوكول الإضافي".

وأكّد أن بلاده "لم تعطِ فرصة جديدة لأميركا في التفاهم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكل ما قررناه جاء ضمن إطار قرار الإجراءات الاستراتيجة لإلغاء العقوبات".

وأفاد خطيب زاده أن "منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ستوضح الأبعاد التقنية لإطار التفاهم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية"، مشيراً إلى أن إيران ستكمل تعاونها مع الوكالة الدولية "ضمن معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية".

وأكّد البيان المشترك بين إيران والوكالة الدولية أن طهران "ستواصل تنفيذ الاتفاقيّة الموقعة مع الوكالة الدوليّة من دون أيّ قيود"، مشيراً إلى أنّه "تمّ الاتفاق على متابعة منتظمة للتفاهمات التقنيّة بين الطرفين من أجل الإطمئنان من تحقيق أهدافها". 

من جهته، قال مدير الوكالة الدوليّة للطاقة الذرية رافاييل غروسي، الذي زار طهران يوم السبت الماضي، أن نتائج المفاوضات مع طهران كانت "جيدة ومعقولة".