واشنطن ترحب بوقف إطلاق النار بين الهند وباكستان.. وتبحث مقاطعة أولمبياد بكين

المتحدثة باسم البيت الأبيض تقول إن بلادها "تبحث في مقاطعة دورة الألعاب الأولمبية المقامة في الصين"، وتوضح أن محادثة الرئيس جو بايدن مع الملك السعودي "قريبة".

  • البيت الأبيض يرحب بوقف إطلاق النار بين الهند وباكستان.. ويبحث مقاطعة أولمبياد بكين
    المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي (أرشيف)

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، اليوم الخميس، إن بلادها ترحب بوقف إطلاق النار بين الهند وباكستان على طول حدودهما المشتركة، "ونشجع كلا البلدين على مواصلة البناء على هذا التقدم".

وعلّقت ساكي خلال مؤتمر صحافي اليوم الخميس، على مشروع قرار أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي يدعو اللجنة الأولمبية الدولية إلى حرمان الصين من استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022، بسبب "انتهاكها الفاضح لحقوق الإنسان"، بالقول إنه "لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن الألعاب الأولمبية بعد".

وأضافت: "سوف نبحث مع فريق الولايات المتحدة حول ما إذا كان ينبغي المقاطعة". 

وأشارت ساكي إلى العلاقات بالسعودية والإجراءات التي قد تتخذها إدارة بايدن بعد صدور تقرير خاشقجي، موضحةً أن موقعها لا يؤهلها لتحديد الإجراءات، التي تتخذها "أكثر من وكالة أميركية ضمن الإدارة وليس البيت الأبيض" فقط.

وتابعت: "الرئيس حريص على إعادة ضبط العلاقة مع السعودية، وهناك مجالات سنعبّر فيها عن هواجسنا وقلقنا، وسنفتح مجالات المحاسبة والمساءلة.. وهناك مجالات سنتعاون فيها مع السعودية ونعمل معها على ضوء التهديدات".

وتوقعت أن تتم مكالمة الرئيس بايدن مع الملك سلمان "قريباً"، على أن "تتناول الكثير من القضايا"، فيما ولي العهد السعودي يتواصل مع نظيره الأميركي والرئيس يتواصل مع نظيره وهو الملك السعودي.   

وأكدت ساكي أن واشنطن ملتزمة تجاه نشر تقرير غير سري بشأن مقتل جمال خاشقجي، "سيصدر من إدارة الاستخبارات الوطنية وليس من البيت الأبيض".

وكانت وكالة "رويترز" أكدت أن "ولي العهد السعودي وافق على قتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2018"، فيما كشفت شبكة "سي إن إن" أن الطائرتين الخاصتين اللتين استخدمتهما فرقة الاغتيال السعودية "كانتا مملوكتين لشركة كان ولي العهد السعودي قد استحوذ عليها قبل أقل من عام".