شرطة الكونغرس تطلب بقاء قوات الحرس الوطني لشهرين آخرين

مسؤول أميركي يقول إن شرطة مبنى الكونغرس طلبت من البنتاغون تمديد بقاء قوات الحرس الوطني المكلفة بحماية المبنى لشهرين آخرين.

  • رجل يرتدي قناع
    رجل يرتدي قناع "جاي فوكس" بالقرب من البيت الأبيض في واشنطن (أ ف ب).

قال مسؤول أميركي اليوم الخميس، إن شرطة مبنى الكونغرس (الكابيتول) طلبت من وزارة الدفاع (البنتاغون) تمديد بقاء قوات الحرس الوطني المكلفة بحماية المبنى لشهرين آخرين.

وأضاف المسؤول، أن البنتاغون تسلّم الطلب الرسمي وسينظر فيه، لكنه قال إنه سيحظى بالموافقة على الأرجح.

وأعلنت الشرطة المكلفة أمن مبنى الكابيتول في واشنطن أمس الأربعاء استعدادها للتصدي إلى "أي تهديد"، منبّهة من "خطة محتملة لميليشيا" لمهاجمة مقرّ الكونغرس اليوم الخميس، بعدما تعرّض في 6 كانون الثاني/يناير إلى هجوم من أنصار للرئيس السابق دونالد ترامب.

ويعتقد أعضاء في حركة "كيو-أنون" التي تؤمن بـ"نظرية المؤامرة" أنّ "ترامب سوف ينصّب رئيساً لولاية ثانية اليوم الخميس الموافق 4 آذار/مارس".

ووفق صحيفة "واشنطن بوست"، فإن مجلس النواب الأميركي يخطط لتعليق جلساته اليوم وغداً بعد التحذيرات الأمنية.

وكانت القائمة بأعمال شرطة مبنى الكابيتول الأميركي يوغاناندا بيتمان، أعلنت أواخر شباط/فبراير، أن "هناك معلومات استخبارية تحذر من أن متطرفين يخططون لتفجير مبنى الكابيتول خلال أول خطاب رسمي للرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أمام الكونغرس".

ويوجد حالياً نحو 5200 فرد من قوات الحرس الوطني لحماية الكابيتول. ومن المقرر أن تنتهي المهمة في 12 آذار/مارس الحالي.