هل كان خيار معاقبة محمد بن سلمان مطروحاً في البيت الأبيض؟

موقع شبكة "CNN" الأميركية، ينقل عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، حديثهم عن وجود نقاش أو توتر داخل البيت الأبيض في الأسبوع الأخير قبل نشر تقرير الاستخبارات حول خاشقجي، يتعلق بمعاقية ابن سلمان.

  • ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (صورة أرشيفية).
    ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (صورة أرشيفية).

كشفت تقارير صحفية أميركية ما يدور خلف كواليس البيت الأبيض حول معاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وجاء ذلك بعد نشر تقرير  الاستخبارات الأميركية عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ونقل موقع شبكة "CNN" الأميركية، عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، قولهم: "كان هناك نقاش أو توتر قليل داخل البيت الأبيض في الأسبوع الأخير قبل نشر تقرير الاستخبارات حول خاشقجي".

وأوضح المسؤولون أن "خيار معاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لم يكن خياراً مطروحاً على الطاولة".

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن "إدارة الرئيس بايدن لم تتقدم حتى بطلب للخارجية للعمل على خيارات حول كيفية استهداف ولي العهد السعودي"، في حين قال مسؤول آخر في الخارجية إن معاقبة محمد بن سلمان لم يكن أبداً "خياراً قابلاً للتطبيق"، باعتبار أنه "قد يقلب عدداً من المبادرات المهمة في المنطقة"، وفقاً لـ"سي إن إن".

وقال مسؤولان في الإدارة الأميركية إن عملية معاقبة ولي العهد السعودي، ستكون "معقداً جداً"، ويمكن أن تهدد مصالح الجيش الأميركي في المملكة نتيجة لذلك.

وكانت الاستخبارات الأميركية أعلنت في تقرير نشر، الأسبوع الماضي، أن مكتب مدير المخابرات الوطنية يرجح أن يكون ولي عهد السعودية محمد بن سلمان وافق شخصياً على اغتيال الصحفي جمال خاشقجي عام 2018.

وردت السعودية على التقرير الأميركي، بالقول إنها ترفضه "رفضاً قاطعاً"، واعتبرت أن التقرير "تضمن استنتاجات غير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها"، مؤكدة "استنكار السعودية لجريمة مقتل جمال خاشقجي".