البابا فرنسيس يصل إلى بغداد في أول زيارة باباوية للعراق

بعد استكمال الاستعدادات الشعبية والسياسية والأمنية، بابا الفاتيكان فرنسيس يبدأ زيارته التاريخية للعراق.

  • جدارية في أربيل للتعبير عن ترحيب الشعب العراقي بزيارة البابا فرنسيس (أ ف ب)
    جدارية في أربيل للتعبير عن ترحيب الشعب العراقي بزيارة البابا فرنسيس (أ ف ب)

يبدأ بابا الفاتيكان فرنسيس اليوم زيارة تاريخية للعراق تستمر ثلاثة أيام، حاملاً رسالة تضامن إلى المسيحيين هناك، وساعياً إلى تعزيز تواصله مع المسلمين.

وفور هبوط طائرة البابا فرنسيس في مطار بغداد، استقبله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. ثم  توجه البابا إلى قصر بغداد وكان في استقباله الرئيس العراقي برهم صالح.

وأقيمت مراسم الاستقبال الرسمية حيث عزف النشيد الوطني العراقي ونشيد الفاتيكان بحضور رسمي وديني.

من جهته، أكد رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني أنه وشعب كوردستان حريصون على استقبال البابا فرنسيس في أربيل.

وفي تغريدة على "تويتر"، عبر بارزاني عن آمله في أن تعزز الزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى العراق التعايش السلمي والوئام بين الأديان، والأعراق المختلفة في البلاد، وأن تؤدي إلى مستقبل أفضل للجميع.

وقد استكملت الاستعدادات الشعبية والسياسية والأمنية، وسط إجماع عراقي على الترحيب بالزائر الكبير، وقد رحب سكان مدينة كربلاء بأول زيارةٍ بابويةٍ إلى البلاد، باعتبارها "رسالة تعايش" بين جميع الأديان المختلفة الموجودة في بلادهم.

قيادة العمليات المشتركة كانت أعلنت تشكيل لجنة عليا تتولى تأمين وإنجاح زيارة البابا إلى العراق.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن قائد العمليات المشتركة الفريق أول ركن عبد الأمير الشمري، قوله إن اللجنة تتكون من مكتب رئيس الوزراء وقيادة العمليات المشتركة، بالإضافة الى وزارة الخارجية، موضحاً أن هذه اللجنة ستتولى الإشراف وتأمين الأماكن كافة التي سيذهب البابا لزيارتها في العراق.

وأشار الشمري إلى أن الزيارة تعتبر حدثاً مهماً بالنسبة للعراق مما يحتم على الجميع المشاركة في الخطة الأمنية لإنجاحها.

هذا ومن المقرر أن يلتقي الحبر الأعظم خلال زيارته المرجع الديني السيد علي السيستاني إضافةً إلى القادة العراقيين وممثلين عن المجتمع المدني، في شمال البلاد وجنوبها.

وسيكتفي جزء كبير من العراقيين بمشاهدة البابا من خلال شاشاتهم التلفزيونية، وذلك جراء انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وينوي البابا فرنسيس البالغ 84 عاماً في أول زيارة له إلى الخارج منذ انتشار الجائحة، توجيه رسالة تضامن ليس للمسيحيين فقط بل لجميع سكان العراق.

البابا فرنسيس كان قال أمس الخميس في رسالة مصورة موجهة إلى الشعب العراقي بثت عشية توجهه إلى العراق، "أوافيكم حاجاً تائباً لكي ألتمس من الرب المغفرة والمصالحة بعد سنين الحرب والإرهاب، أوافيكم حاجا يسوقني السلام، من أجل المغفرة والمصالحة بعد سنين الحرب والإرهاب".

الأسقف المساعد لأبرشية بغداد الكلدانيّة، والمنسق العام لزيارة البابا المطران باسيليوس يلدو، شدد بدوره على الأهمية الكبيرة لزيارة البابا فرنسيس إلى العراق، إضافة إلى الدعم الكبير الذي تمثله الزيارة للبلاد.

وتأتي زيارة البابا إلى العراق في وقت "معقد" بحسب أحد المسؤولين المكلفين من رئاسة الجمهورية العراقية تنظيم مراسم زيارة البابا، الذي عبر لوكالة "فرانس برس" عن سعادة العراقيين بقدوم البابا".

ورحبت سرايا "أولياء الدم" في العراق بزيارة البابا فرنسيس، معلنةً "وقف عملياتها خلال الزيارة".

كما قال تحالف "الفتح" العراقي إن زيارة قال البابا فرنسيس "التاريخية ستكون فرصة وطنية سانحة لتأصيل وحدة النوع الإنساني الذي اجتهد الأنبياء والمفكرون والمصلحون والفدائيون في الديانات الإسلامية والمسيحية من أجل بنائه وترشيده وهديه".

وأضاف: "إننا نستقبل بابا الفاتيكان بقلوب مفعمة بالمحبة والمودة وتجسيد قيم المشتركات الفكرية والعقائدية والروحية مع العالم المسيحي".

وتعد رحلة البابا فرنسيس الأولى خارج الفاتيكان منذ تفشي وباء كورونا، وهي الزيارة الأولى في التاريخ لحبر أعظم إلى العراق.