دعوى قضائيّة جديدة ضد ترامب بتهمة "التحريض على هجوم الكابيتول"

النائب الديمقراطي إريك سوالويل يرفع دعوى قضائيّة ضد الرئيس السابق دونالد ترامب، هي الثانية التي تستهدفه، بتهمة "التحريض على هجوم ضد الكابيتول".

  • الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ليلة الانتخابات في البيت الأبيض - 4 نوفمبر 2020 (أ.ف.ب)
    الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ليلة الانتخابات في البيت الأبيض - 4 نوفمبر 2020 (أ.ف.ب)

رفع نائب ديمقراطي في الكونغرس الأميركي، اليوم الجمعة، دعوى قضائيّة ضد الرئيس السابق دونالد ترامب، هي الثانية التي تستهدفه، بتهمة "التحريض على هجوم ضد الكابيتول"، من قبل أنصاره في 6 كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال النائب إريك سوالويل في تغريدة له على "تويتر": "بسبب عدم قدرته على قبول الهزيمة، شن ترامب حرباً مفتوحة ضد الانتقال السلمي للسلطة إلى جو بايدن"، مشيراً إلى أنّه "قد كذب تكراراً على مناصريه عبر القول لهم إن الانتخابات سرقت منهم، وأخيراً دعا مؤيديه إلى النزول إلى شوارع العاصمة واشنطن للتظاهر في 6 يناير". 

وفي خطاب طويل أمام البيت الأبيض، توجه ترامب لمناصريه بالقول: "قاتلوا كشياطين".

الدعوى التي قدمها اريك سوالويل أمام محكمة في واشنطن، تشمل أيضاً نجل الملياردير الأميركي، دونالد ترامب جونيور، وكذلك محاميه رودولف جولياني والنائب مو بروكس، وكلهم تحدثوا خلال نفس التجمع. 

وأوضح سوالويل أن "المتهمين تجمعوا وألهبوا المشاعر وشجعوا الحشد الغاضب، وبصفتهم هذه هم مسؤولون كليّاً عن الأضرار والدمار الذي تبع ذلك".

ورد جيسون ميلر، الناطق باسم دونالد ترامب في بيان لصحيفة "واشنطن بوست"، واصفاً سوالويل بأنه "لا يحظى بأيّ مصداقية".

وكان نائب ديمقراطي آخر في الكونغرس، هو بيني تومسون، رفع دعوى أيضاً ضد ترامب اعتباراً من منتصف شباط/فبراير الماضي. 

يذكر أنّ 5 أشخاص بينهم عنصر من شرطة الكابيتول، قتلوا في الهجوم على المبنى، حين كان البرلمانيون يثبتون فوز بايدن على ترامب في الانتخابات الرئاسيّة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

وبرأ مجلس الشيوخ في 13 شباط/فبراير الماضي، ترامب من تهمة "التحريض على التمرد"، لأنه دعا أنصاره إلى السير نحو الكونغرس.