بكين تطالب واشنطن بوقف التدخل في شؤونها الداخلية

بعد تعليقات لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تتعلق بهونغ كونغ، الخارجية الصينية تدعو الولايات المتحدة الأميركية على وقف التدخل في الشؤون الداخلية لبلادها، و لإعادة العلاقات الثنائية بين البلدين إلى المسار الصحيح.

  • بكين تطالب واشنطن بعدم التدخل في شؤونها الداخلية
     الخارجية الصينية تدعو الولايات المتحدة الأميركية على وقف التدخل في شؤونها

حثّت الخارجية الصينية الولايات المتحدة الأميركية على وقف التدخل في الشؤون الداخلية لبلادها، وذلك بعد تعليقات لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تتعلق بهونغ كونغ.

الخارجية الصينية دعت واشنطن إلى إعادة العلاقات الثنائية بين البلدين إلى المسار الصحيح ومقاربتها بطريقة موضوعية وعقلانية.

وقال بلينكن أمس الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ضد المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان في هونغ كونغ، مضيفاً في جلسة استماع بمجلس النواب "نحن بحاجة لمواصلة متابعة العقوبات، على سبيل المثال، ضد المسؤولين عن ارتكاب أعمال قمعية في هونغ كونغ".

ويوم أمس، دعا الرئيس الصيني "شي جين بينغ" الجيش إلى الجاهزية باستمرار لمواجهة ما سمّاه عدم الاستقرار، وللتعامل مع جميع أنواع المواقف المعقّدة والصعبة.

يأتي ذلك، في وقت أعلنت فيه واشنطن أن وزير خارجيتها ومستشار البيت الأبيض للأمن القومي، جيك ساليفان، سيعقدان الأسبوع المقبل في ألاسكا لقاء مع وفد صيني رفيع.

يذكر أن الخارجيّة الأميركيّة، أعلنت في بيان، أنّ بلينكن وساليفان يخطّطان لعقد محادثات مع وفد صينيّ في مدينة أنكوريج في ولاية ألاسكا يوم 18 أيار/ مايو المقبل، سيضمّ كلا من مدير مكتب اللجنة المركزيّة للشؤون الخارجيّة يان تزيتشي، ووزير الخارجيّة وانغ يي.

وأضافت الوزارة أنّ الوفدين الأميركيّ والصينيّ سيبحثان "دائرة واسعة من القضايا" من دون ذكر مزيد من التفاصيل، مشيرة إلى أنّ الاجتماع سيأتي بعد زيارة بلينكن وسالفان إلى اليابان وكوريا الجنوبيّة.

هذه المحادثات ستكون الأولى من نوعها بين الطرفين الأميركي والصيني بعد انتقال السلطة في الولايات المتحدة إلى إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، من سلفه الجمهوري دونالد ترامب، الذي اتبع نهجاً متشدداً تجاه بكين.