الحشد الشعبي يعلن العثور على صواريخ كانت معدة لهجمات بشهر رمضان

قوات الحشد الشعبي تعلن العثور على صواريخ كانت معدّة لشنّ هجمات في شهر رمضان تحت عنوان "غزوة الفتح الجديد".

  • "الحشد الشعبي": الصواريخ كانت معدّة لشنّ هجمات في شهر رمضان

أعلنت قوات الحشد الشعبي في العراق، مساء الخميس، العثور على 86 صاروخ كاتيوشا في جرف النصر شمال محافظة بابل.

وقال "الحشد" إن الصواريخ كانت معدّة لشنّ هجمات في شهر رمضان تحت عنوان "غزوة الفتح الجديد".

الاستخبارات العسكرية أعلنت بدورها أنه و"بعملية استخبارية نوعية نفذت وفق معلومات استخبارية دقيقة، وبالتنسيق مع قسم استخبارات قيادة عمليات الجزيرة، تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في فصيل استطلاع لواء مغاوير القيادة من ضبط 13 منصة لإطلاق الصواريخ، و13 صاروخ كاتيوشا، و3 صواعق، و2 قتبرة هاون، و2 عبوة ناسفة، شمال شرق قضاء حديثة ضمن صحراء الجزيرة بالأنبار". فيما قامت مفارز هندسة الفرقة بتدمير المواد موقعياً.

وفي سياق العمليات ضد "داعش" أيضاً، أعلن "الحشد" أن قيادة عمليات ديالى للحشد، قامت اليوم بتثبيت نقاط حماية ضمن قاطع اللواء 23 بالحشد في جبال دراوشكه بمدينة خانقين.

وقال قائد عمليات ديالى طالب الموسوي في تصريح لموقع "الحشد"، إن "النقاط ثبتت لمنع تسلل عصابات داعش ولتأمين المنطقة المحاذية لهذه الجبال".

من جهته، أكد آمر اللواء 23 بشير العنبكي، إن "قواتنا مهيئة لاستلام القاطع ومهيئة لحماية المنطقة من الهجمات الإرهابية".

وكان "الحشد" أعلن يوم الثلاثاء الماضي أن اللواء 41 التابع به وللقوات الأمنية، نفذت عملية دهم وتفتيش لملاحقة فلول داعش في ناحية يثرب جنوب سامراء، حيث شملت العملية تفتيش وتمشيط حول قاعدة بلد الجوية، وتمّ العثور على مخلفات حربية تمّ رفعها من قبل مكافحة المتفجرات اللواء 41.

وتواصل قوات الحشد الشعبي تقدمها بعملية "ثأر الشهداء" لملاحقة بقايا فلول تنظيم "داعش" في مناطق جنوب غرب كركوك.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب عملية "ثأر الشهداء" بعد إعلان "داعش" مسؤوليته عن تفجيري بغداد في كانون الثاني/يناير الماضي.