مقتل 19 عسكرياً بهجوم لجماعة "بوكو حرام" شمال شرق نيجيريا

جماعة "بوكو حرام" تنفذ هجوماً على قافلة عسكرية شمال شرق نيجيريا، وتواصل عملية اختطاف الطلاب الذين ناشدوا الحكومة "إنقاذهم ومساعدتهم قبل أن يقتلوا على أيدي المسلحين".

  • جماعة
    جماعة "بوكو حرام" نفذت هجومها على قافلة عسكرية في غودومبالي

قتل 19 عسكرياً بينهم 15 جندياً و4 من أفراد المهمات المشتركة في هجوم نفذته جماعة "بوكو حرام" الإرهابية شمال شرقي نيجيريا. 

ونفذت "بوكو حرام" هجومها على قافلة عسكرية في غودومبالي بمنطقة حوض بحيرة تشاد. 

من جهته، أفاد المتحدث باسم الجيش النيجيري محمد يريما في بيان، أن الهجوم تسبب في إصابة عدد كبير من الجنود.

ومنذ العام 2009، أسفرت أعمال عنف نفذتها "بوكو حرام" عن مقتل أكثر من 20 ألف، وتسببت في تشريد الملايين في نيجيريا.

كما بدأت الحركة منذ العام 2015، شنّ هجمات في الدول المجاورة مثل الكاميرون وتشاد والنيجر. يأتي ذلك، مع استمرار مسلسل خطف الطلاب في نيجيريا.

  • طالب الخاطفون بفدية تصل إلى نحو مليون ونصف مليون دولار للإفراج عن الطلاب المخطوفين
    طالب الخاطفون بفدية تصل إلى نحو مليون ونصف مليون دولار للإفراج عن الطلاب المخطوفين

وأظهرت لقطات مصورة بالفيديو وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي تعرض الطلاب المختطفين من إحدى الكليات في شمال غرب نيجيريا للتعذيب والضرب بالعصي من قبل الخاطفين، فيما دعا الطلاب الحكومة لإنقاذهم ومساعدتهم قبل أن يقتلوا على أيدي المسلحين.

هذا وطالب الخاطفون بفدية تصل إلى نحو مليون ونصف مليون دولار للإفراج عن الطلاب المخطوفين.

وكان مسؤولون في نيجيريا أعلنوا قبل يومين عن حادثة اختطاف جماعي رابعة جديدة لتلامذة على أيدي مسلحين، وقعت في ساعة مبكرة، في كلية بولاية كادونا شمال غربي البلاد.

وأكد المتحدث باسم شرطة "كادونا"، محمد جاليجي، أن "الحادثة وقعت في كلية إدارة الغابات الواقعة في ضواحي مدينة كادونا، على مقربة من أكاديميّة الدفاع العسكريّة"، مشيراً إلى أن "عدد الطلبة المخطوفين لم يحدد بعد".

وهذه الحادثة، تُعدّ رابع حادثة اختطاف جماعي لتلامذة في نيجيريا منذ كانون الأول/ديسمبر 2020، والثالثة خلال عام 2021. 

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، تمكنت السلطات النيجيريّة من تحرير 279 طالبة اختطفن من مدرستهن في شمال غربي البلاد، فيما تمّ خطف 27 طالباً من مدرسة أخرى في ولاية النيجر وسط البلاد.

وأعلن زعيم جماعة بوكو حرام في 15 كانون الأول/ديسمبر 2020 مسؤولية الحركة عن خطف مئات الطلاب الثانويين في شمال غرب نيجيريا.

تجدر الإشارة إلى أنّ هناك مناطق في شمال الغرب والوسط في نيجيريا، أصبحت معقلاً لجماعات إجراميّة تهاجم بشكل متزايد القرى، وتقتل وتخطف مواطنين وتنهب وتحرق بيوتهم.