الأمير حمزة الذي فقد فرصة تولي عرش الأردن مرتين

الأمير حمزة، الإبن الأكبر للملك حسين من زوجته الأميركية الملكة نور، فقد فرصتين للوصول إلى العرش: الثانية كانت عندما نحاه الملك عبد الله الثاني عن ولاية العهد عام 2004.

  • الأمير حمزة بن الحسين 
    الأمير حمزة بن الحسين 

حمزة بن الحسين من مواليد 29 آذار/ مارس 1980، وهو الإبن الأكبر للملك الراحل الحسين من زوجته الأميركية الرابعة الملكة نور الحسين، والأخ غير الشقيق لملك الأردن الحالي عبد الله الثاني.

تولى الأمير حمزة بن الحسين ولاية العهد في المملكة في الفترة ما بين 7 شباط/فبراير 1999 و28 تشرين الأول/نوفمبر 2004، كما كان ضابطاً سابقاً في الجيش الأردني.

وهو ينوب عن الملك عبد الله الثاني في مناسبات ومهام رسمية مختلفة في داخل المملكة وخارجها، كما أنه يرأس اللجنة الملكية الاستشارية لقطاع الطاقة، والرئاسة الفخرية لاتحاد كرة السلة الأردني.

لكن الأمير حمزة فقد فرصتين للوصول إلى العرش: عندما توفي والده وكان ما زال يافعاً، والثانية كانت عندما نحاه الملك عبد الله الثاني عن ولاية العهد عام 2004.

وقد دافعت الملكة نور عن إبنها يوم الأحد ووصفت الاتهامات الموجهة إليه بأنها "افتراءات".

درس حمزة المرحلة الثانوية في لندن قبل التحاقه بكلية ساندهيرست العسكرية حيث حقق مسيرة رائعة كما فعل قبله أخوه عبد الله الذي يكبره بـ18 عاماً.

وتقلد مناصب عسكرية وخدم في يوغوسلافيا السابقة في وحدة أردنية إماراتية، قبل تخرجه من جامعة هارفارد. وهو رياضي بارع وطيار مميز كوالده.

تقاعد من الخدمة في القوات المسلحة الأردنية العام الماضي. ولعب مرض والده الملك حسين بالسرطان دوراً مؤثراً على طموحاته.

وعندما توفي الملك الراحل في شباط/فبراير 1999، كان حمزة أصغر من أن يخلفه. فتولى العرش عبد الله، الإبن الأكبر للملك حسين من زوجته الثانية الأميرة منى.

وبناءً على رغبة الملك الراحل سمى الملك عبد الله الأمير حمزة ولياً للعهد، واستمر الأمر كذلك مدة خمس سنوات إلى أن نُحي وسُمي الأمير حسين نجل عبد الله ولياً للعهد سنة 2009.

وبرر الملك عبد الله ذلك لأخيه في رسالة رسمية بأن منصب ولي العهد "الرمزي" يقيد حريته ويمنع تكليفه بمهام هو أهل لها. لكن الأمير حمزة بالتأكيد لا يرى الأمور بالطريقة نفسها.

يذكر أن الأمير حمزة متحمس لقضايا الحفاظ على البيئة وقريب من الناس وقادة العشائر، وأب لخمس فتيات وصبي، وهو يبتعد تدريجياً عن دوائر السلطة الأولى.