عراقتشي يصل فيينا للاجتماع مع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي

مساعد وزير الخارجية الإيرانية عباس عراقتشي يصل إلى فيينا لحضور اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي مع مجموعة "5 + 1".

  • مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية عباس عراقجي
    مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية عباس عراقجي

وصل عباس عراقتشي، مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية إلى فيينا عاصمة النمسا، للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي.

وكان قد انعقد الاجتماع الافتراضي للجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم الجمعة المنصرم، بحضور وفود إيران ومجموعة 5 + 1، وقرر المشاركون مواصلة الاجتماع بشكل حضوري يوم غد الثلاثاء في فيينا. وعلق عراقتشي الذي يرأس الوفد الإيراني في هذه المفاوضات على المشاورات قائلاً إنها كانت "صريحة ومفيدة".

وأكد عراقشي أنه "لن تجري أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع أميركا في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا غداً الثلاثاء"، مشدداً على رفض أي خطة أو مقترح لتنفيذ الالتزامات من قبل أميركا بصورة خطوة خطوة".

وأضاف أن "ما نتابعه في اجتماع اللجنة المشتركة مبني تماماً على المواقف الحاسمة للبلاد والمعلنة مراراً من قبل قائد الثورة الإسلامية والمسؤولين".  

وأشار إلى أنه "نحن نتفاوض في إطار اللجنة المشتركة مع دول "4+1" وسنعلن مطلبنا وشرطنا للعودة إلى الاتفاق النووي ومطلبنا وشرطنا هو أن تقوم أميركا بتنفيذ جميع التزاماتها في إطار الاتفاق، وترفع جميع إجراءات الحظر، ومن ثم نقوم نحن بالتحقق من ذلك والعودة عن خفض الالتزامات".   

المفاوضات مع مجموعة "4+1" فنية تماماً

وتابع عراقتشي: "لو تمكنت دول "4+1" من إقناع أميركا بأي طريقة كانت، وهو أمر يعود لهم ولا يعنينا، فمن الطبيعي أننا سنعمل في ذات المسار"، مشيراً إلى أن مفاوضاتنا مع مجموعة "4+1" فنية تماماً.

يجب أن تقوم أميركا بإلغاء جميع إجراءات الحظر

ورفض مساعد الخارجية الإيرانية "أي خطة ومقترح بصيغة خطوة خطوة"، شارحاً نعتقد أنه "لا توجد سوى خطوة واحدة يجب أن تقوم أميركا بموجبها بإلغاء جميع إجراءات الحظر التي فرضت مجدداً في عهد ترامب أو اجراءات الحظر الجديدة أو التي جرى تغيير عناوينها.. يجب أن ترفع من قبل أميركا ومن ثم نقوم بالتحقق من ذلك ونعود بعدها إلى التزاماتنا".   

وشدد عراقتشي على "أن يتم بدقة تعريف الخطوة النهائية التي يجب أن يقوموا بها وتلك التي يجب أن نقوم نحن بها"، مشيراً إلى أنه "يتم ذلك فقط في إطار المفاوضات الفنية مع دول مجموعة 4+1".

في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، إن المبعوث الأميركي روب مالي سيقود الوفد إلى فيينا، حيث سيتم بحث مسألة التخصيب النووي لإيران وضرورة التزامها بالاتفاق النووي ومسألة العقوبات.

وأشار برايس إلى أن واشنطن منفتحة جداً على الحوار المباشر مع إيران، "حيث لا نتوقع أي اختراقات معها، ولا نريد إطالة المحادثات لكننا لن نختصر الطريق".