الاتحاد الأوروبي يدرس مقترحات فرنسية لعقوبات على ساسة لبنانيين

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان يعلن أنه يجري إعداد مقترحات ملموسة ضد الساسة اللبنانيين "الذين تخلوا عن الصالح العام من أجل مصالحهم الشخصية".

  • لودريان: إذا لم يضطلع الساسة اللبنانيون بمسؤولياتهم، فلن نتردد في الاضطلاع بمسؤولياتنا
    لودريان: إذا لم يضطلع الساسة اللبنانيون بمسؤولياتهم، فلن نتردد في الاضطلاع بمسؤولياتنا

تعكف فرنسا والاتحاد الأوروبي على إعداد مقترحات قد تسفر "عن تجميد أصول وفرض حظر سفر على ساسة لبنانيين".

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، أنه "يجري إعداد مقترحات ملموسة ضد نفس الأشخاص الذين تخلوا عن الصالح العام من أجل مصالحهم الشخصية".

وأضاف في كلمة أمام نواب البرلمان الأوروبي، أنه "إذا لم يضطلع الساسة بمسؤولياتهم، فلن نتردد في الاضطلاع بمسؤولياتنا".

وقال دبلوماسيان إن "فريق لو دريان يدرس كيف يمكن للاتحاد الأوروبي إعداد عقوبات تشمل حظر السفر وتجميد الأصول".

لو دريان كان قال أمس، إنه "سيتم اتخاذ إجراءات بحق من عرقلوا حل الأزمة في لبنان". وأشار إلى أنّ "الأيام المقبلة ستكون مصيرية"، واصفاً القوى السياسية اللبنانية بأنها "عمياء ولا تتحرك لإنقاذ البلاد على الرغم من تعهداتها".

وكان لو دريان حمّل الأسبوع الماضي القوى السياسية اللبنانية المسؤولية الكاملة عن المأزق في لبنان، وقال إن هناك تفكيراً على مستوى الاتحاد الأوروبي في تحديد سبل للضغط على المتسببين في تعطيل تشكيل الحكومة.

هذا وأعلن الرئيس اللبناني ميشال عون أمس، أنّ "سقوط التدقيق الجنائي يعني ضرب المبادرة الفرنسية". كما أوضح عون أنّ "سقوط التدقيق الجنائي يعني لا مساعدات دولية ولا مؤتمر سيدر ولا دعم خليجي ولا صندوق دولي"، متهماً المصرف المركزي بـ"العرقلة".

ويذكر أن الأزمة السياسية في لبنان لا تزال مستمرة، متخذةً مساراً أكثر حدية بين الأطراف. والنتيجة، لا حكومة حتى الآن قادرة على القيام بإصلاحات ضرورية للخروج من دوامة الانهيار الاقتصادي.