مقاتلة روسيّة تعترض طائرة تجسس أميركيّة فوق المحيط الهادئ

وزارة الدفاع الروسيّة تعلن اعتراض إحدى مقاتلاتها طائرة استطلاع أميركيّة فوق مياه المحيط الهادئ.

  • طائرة استطلاع أميركية (أرشيف)
    طائرة استطلاع أميركيّة (أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الروسيّة اليوم السبت، أن مقاتلة اعتراضيّة روسيّة من طراز "ميغ-31" نفذت طلعة لاعتراض طائرة استطلاع أميركيّة "RC-135" فوق مياه المحيط الهادئ.

وقال المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسيّ في بيان له، إنّه "تمّ إرسال مقاتلة من طراز "ميغ-31" تابعة لقوات الدفاع الجوي بالمنطقة العسكريةّ الشرقيّة بهدف التعرف على الهدف الجويّ ومنع وقوع انتهاك لحدود روسيا الدوليّة".

وأضاف البيان أنه "بعد تحوّل الطائرة العسكريّة الأجنبيّة إلى الخلف، عاد طاقم ميغ-31 إلى مطار التمركز".

وحسب البيان، فإن تحليق الطائرة الروسيّة جرى في إطار القواعد الدوليّة وتمّ منع انتهاك الحدود.

كما تحدثت وزارة الدفاع الروسيّة، عن "تزايد مستمر للنشاط التجسسي في المجال الجويّ قرب حدود روسيا، حيث اكتشفت القوات التقنيّة الراديويّة الروسيّة عام 2020 طائرات استطلاع أجنبيّة أكثر بنسبة 40% مقارنة بالعام السابق".

يذكر أن القوات التقنيّة الراديويّة قامت خلال العام الماضي برصد ومتابعة أكثر من مليوني هدف جويّ.

ومن جانبه، قال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركيّة جون كيربي، في وقت سابق اليوم، إن دخول سفن حربيّة أميركيّة إلى البحر الأسود "تطوّر طبيعيّ للأحداث بالنسبة إلى الجيش الأميركيّ".

وأكد كيربي أن عمليّات هذه السفن "روتينيّةٌ"، مضيفاً أنّ "واشنطن تنسّق هذه الإجراءات مع أنقرة بموجب اتفاقيّة مونترو"، رافضاً الحديث عمّا وصفه بـ"العمليّات الافتراضيّة أو المستقبليّة".