الكاظمي يأمر بفتح تحقيق فوري في الاعتداءات التي حدثت في أربيل

بعد تعرّض مطار أربيل الدولي لهجوم، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يؤكّد أن هذا النوع من الأعمال الإرهابية هدفها زعزعة الأمن في البلاد.

  • رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (صورة أشيفية).
    رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (أرشيف).

أمر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق فوري في الاعتداءات التي حدثت في أربيل ومناطق أخرى، مؤكداً أن "أمن العراق هو من مسؤولية الحكومة والقوات الأمنية العراقية، وأن هذا النوع من الأعمال الإرهابية التي تجري في شهر رمضان هدفها زعزعة الأمن. 

الكاظمي أشار إلى أن "هناك من يحاول خلق الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار، وهو أمر مرفوض وسوف يواجه بقوة القانون وتكاتف الشعب العراقي".

الرئيس العراقي برهم صالح قال بدوره إن "‏تكرار استهداف منشآت في أربيل، وقبلها في بغداد ومناطق أخرى، جرائم إرهابية مُدانة، تستهدف أمن المواطن، وتُعيق المساعي الوطنية القائمة لحماية استقرار البلد وسيادته، وتستوجب توحيد الصف لدعم الأجهزة الأمنية في فرض القانون وحماية المواطنين ومكافحة الإرهابيين الخارجين عن القانون".

هذا وأعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي تركي في هجوم على معسكر بعشيقة شمالي العراق.

في السياق، دان رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أربيل ومعسكر بعشيقة، وأكّد أن مرتكبي الهجوم سيحاسبون على أعمالهم.

وكتب بارزاني سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر" ندد فيها "بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي وقع الليلة على مطار أربيل الدولي والمعسكر التركي في بعشيقة، وأدين الجماعة الإرهابية التي تقف وراءه. إن هذه الهجمات الأخيرة ما هي إلا محاولة سافرة لتقويض أمننا الداخلي وتعاوننا مع التحالف الدولي".

وأضاف: "لقد تحدثتُ الليلة مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لإعادة التأكيد على هدفنا المشترك المتمثل في محاسبة هذه الجماعات الخارجة على القانون. وأؤكد لشعب إقليم كوردستان أن أعضاء الجماعة الإرهابية المسؤولة عن هذا الهجوم سيُحاسبون على أعمالهم".

يذكر أن جهاز "مكافحة الإرهاب" في إقليم كردستان العراق، أكّد مساء أمس الأربعاء تعرّض مطار أربيل الدولي لهجوم، والسلطات أغلقت مداخل المطار وباشرت بالتحقيقات.

وأغلقت الأجهزة الأمنية في الإقليم مداخل المطار بعد الهجوم، فيما ذكرت وزارة الداخلية أن الهجوم على المطار "نفّذ بطائرة مسيّرة"، وهو ما أكده القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري.