بسبب "أوكرانيا وهجمات سيبرانية".. لندن تستدعي السفير الروسي

وزارة الخارجية البريطانية تستدعي السفير الروسي، وتتهم موسكو بالوقوف خلق هجمات سيبرانية.

  • بريطانيا تستدعي السفير الروسي بسبب هجمات سيبرانية وحشد عسكري عند حدود أوكرانيا
    بريطانيا تستدعي السفير الروسي بسبب هجمات سيبرانية وحشد عسكري عند حدود أوكرانيا

استدعت وزارة الخارجية البريطانية،أمس،السفير الروسي لدى لندن أندريه كيلين، على خلفية تقارير تزعم بوجود "هجمات سيبرانية" وحشد للقوات على حدود أوكرانيا من قبل روسيا.

وزارة الخارجية البريطانية وفي بيانها قالت إنها "استدعت السفير الروسي على خلفية القلق العميق للمملكة المتحدة من السلوك الخبيث من قبل روسيا، بما في ذلك الهجمات السيبرانية والتدخلات في العمليات الديمقراطية وحشد القوات المسلحة قرب حدود أوكرانيا وضم القرم بشكل غير شرعي".

وأضافت أن نائب وزير الخارجية البريطاني فيليب بارتون، اتهم روسيا، خلال استقباله كيلين، بالوقوف وراء اختراق برمجية شركة "SolarWinds"، كما "أبدى أيضاً قلق المملكة المتحدة من تزايد حشد القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا وضم القرم بصورة غير مشروعة".

وتابع البيان: "هذه الأنشطة تنطوي على تهديد وتزعزع الاستقرار. روسيا في حاجة للكف عن استفزازاتها وخفض التوتر بما يتماشى مع التزاماتها الدولية".

وشدد بارتون على أن "بريطانيا ستواصل العمل مع الحلفاء للفت الاهتمام إلى العمليات الخبيثة للقوات الاستخباراتية الروسية وإحباطها".   

وتأتي هذه الخطوة من قبل بريطانيا بعد إجراءات الولايات المتحدة، التي أعلنت أمس فرض عقوبات واسعة على روسيا تشمل 32 شخصا وكيانا وتطبيق حظر على شراء سندات الحكومة الروسية بدءاً من 14 حزيران/يونيو، إضافة إلى طرد 10 دبلوماسيين روس.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية أن رد موسكو على هذه العقوبات سيكون حتمياً ومدروساً.