القوات الأميركية تنقل عربات ومواد لوجستية من العراق إلى ريف الحسكة

القوات الأميركية تنقل قافلة محملة بأسلحة وذخائر ومواد لوجستية، إضافة إلى عدد من العربات المدرعة إلى قواعدها في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

  • القوات الأميركية تدخل قافلة محملة بأسلحة ومواد لوجستية إلى قواعده في الشدادي
    القوات الأميركية تدخل قافلة محملة بأسلحة ومواد لوجستية إلى قواعده في الشدادي

نقلت القوات الأميركية في سوريا قافلة محملة بأسلحة وذخائر ومواد لوجستية، إضافة إلى عدد من العربات المدرعة إلى قواعدها في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

وكالة  الأنباء السورية الرسمية "سانا" أفادت بدخول قافلة مؤلّفة من 24 شاحنة من العراق إلى الأراضي السورية، عبر معبر الوليد غيرِ الشرعي قبل أن تتوجه عبر الطريق الدولي إلى القامشلي ثم القواعد الأميركية في الشدادي، بالتزامن مع تحليق مكثف للطائرات الأميركية في المنطقة.

وفي الشهر الماضي، قالت "سانا"، إن 4 طائرات بينها حوامتان تابعة لقوات الاحتلال الأميركي هبطت في قاعدة الاحتلال في مدينة الشدادي".

ولفتت المصادر، حينها إلى أن "الحوامات كانت تحمل مجموعة من جنود الاحتلال و20 صندوقاً خشبياً تحتوي صواريخ حرارية تحمل على الكتف تستخدم ضد الطائرات".

هذا ويعتزم التحالف الأميركي إنشاء قاعدة عسكرية  جديدة بريف الحسكة عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق وتركيا لتعزيز وجوده. غير أن اللافت في الخطوة أنها تأتي بالتزامن مع إعلان البنتاغون التخلي عن مهمة ما يسميها حماية آبار النفط في سوريا.