واشنطن قلقة من إجراءات روسيا في البحر الأسود

وزارة الخارجية الأميركية تصف إغلاق مناطق في البحر الأسود بأنه "تصعيد" يهدف لتقويض أمن أوكرانيا، وتطالب موسكو بالتراجع عن حشد قواتها بطريقة "استفزازية".

  • واشنطن قلقة من إجراءات روسيا في البحر الأسود
    وزارة الخارجية الأميركية دعت أوكرانيا إلى ضبط النفس

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن "قلقها العميق" من نية روسيا حجب بعض مناطق البحر الأسود أمام السفن العسكرية والحكومية الأجنبية. 

وقالت وزارة الخارجية، في بيان يوم الاثنين، إن لروسيا "تاريخ في اتخاذ إجراءات عدوانية ضد السفن الأوكرانية وإعاقة الوصول إلى موانئ أوكرانيا في بحر آزوف، مما يؤثر على التجارة الدولية لأوكرانيا".  

واعتبرت أن هذه الخطوة تمثل "تصعيداً غير مبرر في حملة موسكو المستمرة لتقويض وزعزعة استقرار أوكرانيا"، مجددةً دعمها "الثابت" لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها "ضمن حدودها المعترف بها دولياً، والتي تمتد إلى مياهها الإقليمية". 

وأشارت إلى أن قلق واشنطن يأتي بشكل خاص "وسط تقارير موثوقة عن حشد روسيا لقواتها في شبه جزيرة القرم وحول حدود أوكرانيا عند مستويات لم نشهدها منذ عام 2014"، مكررةً رفضها للاعتراف "بضم روسيا المزعوم لشبه جزيرة القرم".

كما ودعت أوكرانيا "لضبط النفس المستمر في مواجهة الاستفزازات الروسية"، وطالبت موسكو "بوقف مضايقاتها للسفن في المنطقة والتراجع عن حشدها للقوات على طول الحدود الأوكرانية وفي شبه جزيرة القرم".

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية إغلاق حركة ملاحة السفن العسكرية والرسمية الأجنبية في 3 مناطق في القرم، في فترة تمتد من 24 نيسان/أبريل حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وقبل أيام، أرسلت روسيا 15 سفينة حربية تابعة لأسطول بحر قزوين إلى البحر الأسود، للمشاركة في مناورات بحرية وتعزيز القدرات القتالية.