هيئة المحلفين تدين الشرطي الأميركي ديريك شوفين بتهمة قتل جورج فلويد

هيئة المحلفين في قضية مقتل جورج فلويد تحكم بإدانة ديريك شوفين مذنباً في جميع التهم الثلاث المنسوبة إليه. وزعيم الديمقراطيين تشاك شومر يقول إنه "ممتن لعائلة جورج فلويد وأصدقائه وأحبائه على أنه تم تحقيق العدالة".

  • الشرطي السابق ديريك شوفين المتهم بقتل جورج فلويد
    الشرطي السابق ديريك شوفين المتهم بقتل جورج فلويد

دانت محكمة أميركية، أمس الثلاثاء، الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل المواطن الأميركي الأفريقي جورج فلويد في قضية هزت الولايات المتحدة على مدار عام وأظهرت الانقسامات العرقية العميقة في المجتمع الأميركي.

واحتاجت هيئة المحلفين المختلطة عرقياً والمكونة من سبع نساء وخمسة رجال في مدينة مينيابوليس إلى أقل من يومين بعد انتهاء جلسات المحاكمة التي استمرت ثلاثة أسابيع، للتوصل إلى قرار بالإجماع بأن الشرطي الأبيض مذنب بالتهم الثلاث الموجهة إليه.

من جهته، علق زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر، قائلاً إنه "ممتن لعائلة جورج فلويد وأصدقائه وأحبائه على أنه تم تحقيق العدالة. لقد تغير بلدنا إلى الأبد بسبب الفيديو الرهيب لديريك شوفين وهو يقتل السيد فلويد بدم بارد".

وأضاف شومر، إنه "لا ينبغي أن نخطئ في الحكم بالإدانة في هذه القضية دليل على أن المشكلة المستمرة لسوء سلوك الشرطة قد تم حلها".

واعتبر أنه يجب أن "نظل مجتهدين في جهودنا لإحداث تغيير حقيقي في إدارات الشرطة في جميع أنحاء البلاد". 

ويتوقع أن يقضي شوفين البالغ 45 عاماً، سنوات طويلة وراء القضبان في قضية مقتل فلويد في 25 أيار/مايو العام 2020، التي أثارت احتجاجات عنيفة ضد انعدام العدالة العرقي حول العالم، واعتبرت بمثابة اختبار تاريخي لمحاسبة الشرطة.

وأعرب الرئيس الأميركي جو بايدن لعائلة جورج فلويد، في اتصال هاتفي الثلاثاء، عن "ارتياحه" للحكم، قائلاً خلال المكالمة التي تشاركت العائلة في مينيابوليس تسجيلاً لها على وسائل التواصل الاجتماعي، أنه "في غاية الأهمية".

ومن المقرر أن يدلي بايدن بتصريحات رسمية الثلاثاء، بشأن الحكم، وهو تعهد خلال المكالمة بإحضار عائلة فلويد على متن الطائرة الرئاسية لزيارة البيت الأبيض.

كما أشاد محامي عائلة فلويد، بن كرامب، بالحكم باعتباره انتصاراً تاريخياً للحقوق المدنية ويمكن أن يكون ركيزة لإصدار تشريعات تتضمن إصلاحات للشرطة خاصة في تعاملها مع الأقليات.