عون يؤكد حق لبنان استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة

خلال ترؤسه اجتماعاً لأعضاء الوفد إلى المفاوضات غير المباشرة ل​ترسيم الحدود​ البحرية الجنوبية، ​رئيس الجمهورية​ ​اللبنانية ميشال عون​ يؤكد "حق لبنان في استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة".

  • عون: من حق لبنان استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة
     الرئيس عون خلال ترؤسه اجتماعاً لأعضاء الوفد إلى المفاوضات غير المباشرة ل​ترسيم الحدود​ البحرية الجنوبية

شدد ​رئيس الجمهورية​ ​اللبنانية ميشال عون​، خلال ترؤسه اجتماعاً لأعضاء الوفد إلى المفاوضات غير المباشرة ل​ترسيم الحدود​ البحرية الجنوبية، على "أهمية تصحيح ​الحدود البحرية​ وفقاً للقوانين والأنظمة الدولية".

وأكد الرئيس عون "حق لبنان في استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة".

يذكر أن المفاوضات التقنية غير المباشرة بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي تعود الثلاثاء المقبل، بعد توقف دام خمسة أشهر بسبب الخلافات والتعنّت الإسرائيلي.

ولم تعقد الجولة الخامسة من المفاوضات بسبب خلافات وبطلب تأجيلها من قبل الولايات المتحدة، ووصفت الحكومة الأميركية ومكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش الجولة الرابعة من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان و"إسرائيل" التي جرت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020، بـ"المثمرة"، إلا أنها توقفت.

وفي وقت سابق أكد الرئيس اللبناني أن لبنان "لن يخضع للابتزاز في ملف ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة".

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسّان دياب وقّع على مشروع الترسيم البحري بعد توقيع وزيري النقل والدفاع عليه.

يشار إلى أن توقيع المرسوم يعدّل الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع فلسطين المحتلة، ويعطي لبنان مساحة إضافية تصِل إلى 2290 كيلومتراً مربعاً عوضاً عن 860 كيلومتراً مربّعاً كانت تعرضها الولايات المتحدة وتتمسك بخط "هوف" الذي يمكن أن يحصل بموجبه لبنان فقط على نصف المساحة الأخيرة.