عون يرفض وضع شروط مسبقة للمفاوضات غير المباشرة بشأن ترسيم الحدود

الرئيس اللبناني يطلّع من الوفد اللبناني المفاوض لترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة، على المداولات خلال الاجتماع، ويعطي توجيهاته إلى الوفد بألا تكون متابعة التفاوض مرتبطة بشروط مسبقة.

  • الرئيس عون يشدد على أهمية تصحيح الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة وفقاً للقوانين والأنظمة الدولية
    الرئيس اللبناني شدد على أن ما طرحه الوفد الأميركي هو خلاف للطرح اللبناني ولمبدأ التفاوض من دون شروط مسبقة

انتهت جولة المفاوضات التقنية غير المباشرة بين لبنان والجانب الإسرائيلي لتثبيت الحدود البحرية اللبنانية مع فلسطين المحتلة.

المفاوضات التي استؤنفت بعد توقف دام 5 أشهر بسبب التعنّت الإسرائيلي، جاءت بعد مساعٍ أميركية من خلال إعلان واشنطن عن خط وهمي سمّته 310 يصل إلى شاطئ مدينة صيدا.

من جهتها، قالت الرئاسة اللبنانية، إن الرئيس اللبناني ميشال عون اطلّع من الوفد اللبناني على المداولات خلال الاجتماع حول ترسيم الحدود، مشيرة إلى أن الوفد الأميركي طلب حصر التفاوض بالخطين الإسرائيلي واللبناني لدى الأمم المتحدة.

ولفتت إلى أن ما طرحه الوفد الأميركي هو خلاف للطرح اللبناني ولمبدأ التفاوض من دون شروط مسبقة، منوّهة إلى أن الرئيس عون أعطى توجيهاته إلى الوفد بألا تكون متابعة التفاوض مرتبطة بشروط مسبقة.

وإثر اجتماع مع الوفد المفاوض يوم أمس الإثنين، شدد عون "على أهمية تصحيح الحدود البحرية وفقاً للقوانين والأنظمة الدولية"، مؤكداً أنه "حق لبنان في استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة".

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسّان دياب وقّع على مشروع الترسيم البحري بعد توقيع وزيري النقل والدفاع عليه.

يشار إلى أن توقيع المرسوم يعدّل الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع فلسطين المحتلة، ويعطي لبنان مساحة إضافية تصِل إلى 2290 كيلومتراً مربعاً عوضاً عن 860 كيلومتراً مربّعاً كانت تعرضها الولايات المتحدة وتتمسك بخط "هوف" الذي يمكن أن يحصل بموجبه لبنان فقط على نصف المساحة الأخيرة.