مواجهات مع الاحتلال... ومسيرات فلسطينية نصرة للقدس والمقاومة

أصيب أكثر من 64 مواطناً بالرصاص الحي والمطاط خلال المواجهات التي دارت في كافة نقاط التماس مع الاحتلال في الضفة الغربية، ومسيرة جماهرية في شوارع الخليل شارك فيها المئات من الفلسطينيين نصرة للقدس وللمقاومة.

  • مدينة اللد المحتلة عقب مواجهات اندلعت بين الشبان وشرطة الاحتلال
    مدينة اللد المحتلة عقب مواجهات اندلعت بين الشبان وشرطة الاحتلال

جابت مسيرة جماهرية شوارع الخليل شارك فيها المئات من الفلسطينيين نصرة للقدس وللمقاومة، ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية ورايات المقاومة هاتفين للمقاومة والقدس والمسجد الأقصى ومطالبين بالوحدة الوطنية والاتحاد خلف المقاومة. 

وبعد المسيرة، اعتدى جنود الاحتلال على المنتفضين الفلسطينيين بإلقاء القنابل الغازية والصوتية عليهم، فدافع الشبان الفلسطينيون عن أنفسهم برشق قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.

كما خرجت مظاهرات حاشدة دعمًا للقدس المحتلة في الناصرة، وشفاعمرو، ويافا، وأم الفحم، وعين ماهل، وطمرة، وباقة الغربية، ومجد الكروم، وعرّابة، وشقيب السلام والبعنة والزرازير، واللد، والرملة، وكفر كنّا، وجلجولية، وكفر مندا، وجديدة - المكر، وكفر قرع وفي بلدات أخرى. 

واعتقلت الشرطة الإسرائيليّة خلالها، العشرات، كما أصيب متظاهرون آخرون، إثر استنشاق الغاز المسيل للدموع، وبالرصاص المغلّف بالمطاط.

وجاء ذلك فيما استشهد الشاب موسى مالك حسونة (25 عاماً) وأصيب آخر بجروح وصفت بأنها متوسطة، بنيران مستوطن في مدينة اللد، وذلك خلال قمع الشرطة للاحتجاجات.

وأُغلقت بسبب المظاهرات شوارع في البلدات، وشهدت بلدات مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية التي عمدت إلى تفريق المتظاهرين، مستخدمةً قنابل الصوت، وقنابل الغاز المسيل للدموع في بعض البلدات.

هذا وأصيب أكثر من 64 فلسطينياً بالرصاص الحي والمطاط خلال المواجهات التي دارت في كافة نقاط التماس مع الاحتلال في الضفة.

وقالت وزارة الصحة أن مستشفى الخليل الحكومي وصله 7 إصابات بالرصاص الحي و10 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و10 جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وفي رام الله أصيب 9 شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط نقلت لمجمع فلسطين الطبي، ووصل المستشفى الميداني في قلنديا 37 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

هذا وشهدت مناطق متعددة في الداخل الفلسطيني المحتل تظاهرات عدة من الجليل إلى الرملة واللد وكفر كنا وبئر السبع ومدن الضفة دعماً للقدس، بالتزامن أيضاً مع اعتداءات المستوطنين وشرطة الاحتلال بحقهم.ال

وأنزل متظاهرون فلسطينيون في مدينة اللد الواقعة على 38 كم شمال غربي القدس العلم الإسرائيلي، ورفعوا العلم الفلسطيني مكانه.

وأفادت مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة باستهداف مستوطن إسرائيلي لشبان فلسطينيين في اللد ما أدى لسقوط شهيد هو "محمد نصير، كما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة 3 شبان بإطلاق نار في اللد أحدهم إصابته بالغة والآخر حرجة.

وخرجت تظاهرات حاشدة في مختلف المدن العربية، ونقلت مراسلة الميادين عن مواجهات في العروب جنوب الضفة الغربية