مستوطنو اللّد يحزمون أمتعتهم ويغادرون: جبهة غزة "أكثر أمناً"

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن عائلات يهوديةً تجد صعوبة في العودة إلى منازلها في مدينة اللد في فلسطين المحتلة، لعدم شعورها بالأمان، وتؤكد مغادرة عدد كبير من العائلات بعد الأحداث الأخيرة مع الفلسطينيين.

  • عائلات يهودية كبيرة تغادر مدينة اللد في القدس
    عائلات يهودية كبيرة تغادر مدينة اللد في القدس

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "عائلات يهودية كثيرة غادرت مدينة اللدّ بعد الأحداث الأخيرة مع الفلسطينيين".

قناة "كان" الإسرائيلية أشارت إلى أن التوتّر لا يزال موجوداً في المدينة حتى بعد هدوء الاحتجاجات في أنحاء فلسطين المحتلة، لافتةً إلى أن عائلات يهودية تجد صعوبة في العودة إلى منازلها.

وبثّت القناة مقطعاً لأحد مستوطني اللدّ يقول فيه إن "جبهة غزة أكثر أمناً لابنه الجنديّ (في جيش الاحتلال) من العودة إلى اللد.

وشهدت مدينة اللد في الأسابيع الماضية تصاعد وتيرة الاحتجاجات الفلسطينية رداً على الاعتداءات الإسرائيلية، الأمر الذي دفع بوزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس إلى إعلان حالة الطوارئ في المدينة قبل أيام.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال زيارته قبل أسابيع لمدينة اللد، "وجّهت نحو العمل بشدة ضد منتهكي القانون والنظام وتعزيز القوات على الأرض بهدف إعادة الهدوء إلى اللد وكل أنحاء إسرائيل بأسرع ما يمكن".

يذكر أن اللد شهدت احتجاجات فلسطينية واسعة، حيث أضرم الفلسطينيون النار في سيارات إسرائيلية، فيما أخلت الشرطة مستوطنين من المدينة، خشيةً على حياتهم.

وصرّح رئيس بلدية اللد المحتلة يائير رافيفو، في وقت سابق، قائلاً "إن السلطات الإسرائيلية فقدت السيطرة كلياً على المدينة والشوارع تشهد حرباً أهلية" وفق تعبيره.