مع تقدم حملات التلقيح... عائلات تطالب بإعادة فتح الحدود الأميركية

مأساة آلاف العائلات منذ إغلاق الحدود الأميركية بسبب كورونا تتزايد، ما يدفعها للمطالبة بإعادة فتح الحدود قريباً أمام المسافرين الأميركيين.

  • حاجز لشرطة الحدود الأميركية أمام أحد المعابر المغلقة بين الولايات المتحدة وكندا (أ ف ب)
    حاجز لشرطة الحدود الأميركية أمام أحد المعابر المغلقة بين الولايات المتحدة وكندا (أ ف ب)

تعيش آلاف العائلات عبر العالم مأساة الانفصال وذلك منذ إغلاق الحدود الأميركية جراء انتشار فيروس كورونا.

ومع تقدّم حملات التلقيح واسعة النطاق من جانبيّ المحيط الأطلسي، تطالب عرائض بإعادة فتح الحدود وتتزايد شهادات على مواقع التواصل الاجتماعي من عائلات قلقة وغاضبة تقطّعت أوصالها.

ونددت العائلات بغياب التعامل بالمثل من جانب واشنطن بعد قرار الاتحاد الأوروبي إعادة فتح حدوده قريباً أمام المسافرين الأميركيين.

يذكر أنه في مواجهة الارتفاع الحاد لعدد الإصابات بكوفيد-19، أغلقت الولايات المتحدة حدود بلادها أمام المسافرين القادمين من الصين في كانون الثاني/ يناير 2020، ودول فضاء شينغن وبريطانيا وإيرلندا في آذار/ مارس 2020، ثم البرازيل في أيار/ مايو 2020.

ووسّع الرئيس الأميركي جو بايدن إغلاق الحدود ليشمل المسافرين القادمين من جنوب إفريقيا والهند بعد ظهور نسخ متحوّرة من الفيروس معدية أكثر.

كما أعلنت دول أوروبية عدة سبق أن اتخذت تدابير مماثلة، تخفيف القيود في الصيف المقبل.