"حماس" تدعو السعودية للإفراج عن القيادي محمد الخضري

القيادي في حركة حماس رأفت مرة يدعو السلطات الرياض إلى الإفراج عن المعتقل محمد الخضري وجميع المعتقلين الفلسطينيين، ويقول إن اليوم تنعقد جلسة لمحاكمتهم في السعودية علماً أنهم لم يرتكبوا أي مخالفة، وفق تعبيره.

  • "حماس" تدعو السعودية للإفراج عن القيادي محمد الخضري

دعا القيادي في حركة حماس رأفت مرة، السلطات السعودية إلى الإفراج العاجل عن المعتقل محمد الخضري وجميع المعتقلين الفلسطينيين.  

وقال مرة اليوم الثلاثاء، إن "استمرار اعتقال الخضري وإخوانه ظلم كبير وإساءة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وللعلاقة الفلسطينية السعودية".

وأضاف أننا "ندعو قيادة المملكة لاتخاذ قرار جريء ومسؤول بطي هذه الصفحة والإنهاء الفوري لهذه المحاكمة وإعادة المعتقلين إلى عائلاتهم، خاصة أنه ليس هناك أي مخالفة ارتكبها المعتقلون".

ولفت مرة إلى أنه تنعقد اليوم الثلاثاء في السعودية جلسة لمحاكمة المعتقلين الفلسطينيين في السعودية، ومنهم ممثل حركة حماس في المملكة الدكتور محمد الخضري.

وأشار إلى تعرض الخضري وإخوانه المعتقلين وعائلاتهم للظلم والمعاناة الشديدة لأكثر من عامين، مؤكداً ضرورة "وضع حد لهذا الظلم ولمعاناة الأسر".

وفي نيسان/أبريل الماضي كشفت مي الخضري، كريمة محمد الخضري، أن والدها "يعاني من أمراض عدة تفاقمت أثناء اعتقاله لدى السلطات السعودية، وأن وضعه الصحي يزداد سوءاً".

وطالبت عائلة الخضري، السلطات السعودية بإطلاق سراحه فوراً ونجله، ولا سيما مع تدهور حالته الصحية على نحو كبير.

ودعت "حماس" السلطات السعودية سابقاً إلى الإفراج عن القيادي محمد الخضري وجميع المعتقلين الفلسطينيين في المملكة، وأبدت قلقها من تقرير منظمة العفو الدولية عن الوضع الصحّي للخضري.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت السعودية إلى الإفراج عن الخضري بعد تدهور صحته جرّاء عدم حصوله على الرعاية الصحية، وظروف احتجازه السيئة.

واعتقلت السلطات السعودية الخضري الذي كان مسؤولاً عن إدارة العلاقة مع الرياض في أيلول/سبتمبر عام 2019، بحسب ما أعلنت حركة "حماس" في بيان لها، مشيرة إلى أن سنّ الخضري ومرضه لم يشفعا له.

وجاء اعتقال الخضري ضمن حملة اعتقالات طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية.