مهر علي زاده وزاكاني ينسحبان من السباق للاستحقاق الرئاسي في إيران

المرشحان محسن مهر علي زاده وعلي رضا زاكاني ينسحبان من الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة في 18 حزيران/ يوليو المقبل.

 

  • مهر علي زاده وزاكاني ينسحبان من السباق للاستحقاق الرئاسي في إيران
    مهر علي زاده وزاكاني ينسحبان من السباق للاستحقاق الرئاسي في إيران

أعلن المرشح محسن مهر علي زاده انسحابه من السباق الرئاسي، مبلغاً وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي انسحابه من الانتخابات. 

كما وانسحب المرشح المحافظ علي رضا زاكاني، قائلاً إنه "نظراً للترحيب الشعبي الواسع بالسيد إبراهيم رئيسي، أعتبر أنه المرشح الأفضل، انسحب من الترشح الانتخابي وأمنح صوتي للسيد رئيسي، وآمل أن يحقق تغييرات جذرية في البلاد".

من جهته، دعا رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام صادق آملي لاريجاني الايرانيين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية، مضيفاً أن "اختلاف التوجهات والشكاوى يجب ألا تُنسي الإيرانيين المصالح العامّة للنظام ومخططات الأعداء".

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصادر مطلعة أن 210 أعضاء في البرلمان طالبوا 4 مرشحين أصوليين بالانسحاب لمصلحة إبراهيم رئيسي. 

أعضاء البرلمان سلمّوا رسالة إلى كل من محسن رضائي وسعيد جليلي وعلي رضا زكاني وأمير حسين قاضي زاده هاشمي دعوهم فيها إلى الانسحاب من أجل دعم فوز رئيسي، وتمكينه من تشكيل حكومةٍ قوية، خصوصاً أن كل الاستطلاعات تُشير إلى تقدمه.

المرشح عبد الناصر همتي قال، اليوم الأربعاء، إن "التطوير الاقتصادي بدون تعامل قوي مع الخارج ودبلوماسية اقتصادية قوية غير ممكن".

وأضاف: "حكومتي تريد رفع العقوبات وأن أستخدم سياسات خارجية تخدمني في موضوع التطوير الاقتصادي، لهذا أدعو الدكتور محمد جواد ظريف أن يكون معاون الرئيس أو وزير الخارجية في طاقم حكومتي".

وقال عبد الناصر همتي، يوم الثلاثاء، إنّ قسماً كبيراً من الإصلاحيين يدعمونه وإنه سيكون سعيداً في حال انسحاب مهر علي زادة لصالحه، فيما أوضحت المتحدثة باسم الجبهة الاصلاحية آذرْ منصوري أن موقف الجبهة من عدم دعم أي مرشح للانتخابات لم يتغير.

وبذلك يتنافس في الانتخابات الرئاسية 5 مرشحين وهم رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام سعيد جليلي، نائب رئيس مجلس الشورى أمير حسين قاضي زاده هاشمي، ومحافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي.

رئيس لجنة الانتخابات في إيران جمال عرف صرّح، في وقت سابق، أنه "وبناءً على الاستطلاعات في المواقع الالكترونية، فإن 37% إلى 47% من المواطنين الإيرانيين سيشاركون في الانتخابات، وهناك أكثر من 59 مليون شخص يحق لهم الاقتراع". 

استحقاق انتخابي وسياسي مهم تعيشه إيران، مع الانتخابات الرئاسية بتاريخ 18 حزيران/يونيو 2021، والتي ستحدد الرئيس القادم وطبيعة الحراك السياسي في السنوات القادمة داخل إيران وفي علاقاتها الإقليمية والدولية.