قبيل قمة بوتين - بايدن.. سحب أميركي لبند تمويل صواريخ "كروز" النووية

القمة المرتقبة بين الرئيسين جو بايدن وفلاديمير بوتين تُعقد اليوم الأربعاء في جنيف، حيث من المقرر أن تبحث أكثر من 10 ملفات من بينها الشأن الإيراني، وكذلك أزمتي سوريا وليبيا.

  • قمة بايدن ـ بوتين تُعقد اليوم في جنيف
    الفيلا التي ستشهد لقاء بايدن وبوتين والتي تعود للقرن 18

تُعقد في مدينة جنيف السويسرية، اليوم الأربعاء، القمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن.

ومن المقرر أن تبحث القمة أكثر 10 ملفات، من بينها الشأن الإيراني، الذي سيبحثه بايدن كذلك مع المسؤولين السويسريين، بحسب ما أفاد مراسل الميادين.

هذا وأفاد مراسل الميادين بوصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى جنيف للمشاركة في قمة مع بايدن تبدأ عند الواحدة والنصف بالتوقيت المحلي.

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن "لقاء القمة بين بوتين ونظيره الأميركي لن يشهد توقيع أي وثائق".

وكرر بيسكوف ما كان قد ذكره سابقاً من أن "قمة بوتين ـ بايدن لا يمكن أن تصبح تاريخية ولا ينبغي توقع حدوث اختراقات".

ونقلت صحيفة "بومبرج" عن مسؤولٍ  في الإدارة الأميركية قوله  إن "اجتماعات الرئيسين لن تكون فيها استراحة للغداء بينهما".

وغداة لقاء القمة بين الرئيس بايدن والرئيس بوتين أعلن "وزير سلاح البحرية" الأميركية، توماس هاركر، سحب بند تمويل "صواريخ كروز نووية تُطلق من البحر" من موازنة الدفاع للعام 2023.

جاء ذلك في جلسة استماعٍ له عقدتها لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، حيث وبّخ عضو اللجنة الجمهوري مايك تيرنر الوزير هاركر واتهمه "بسحب التمويل من جانب واحد من دون أي مفاوضات أو الحصول على تنازلات روسية مماثلة"، ما يقوّض استراتيجية الولايات المتحدة "لردع الصين وروسيا". 

وأوضحت النشرة الدفاعية المتخصصة "ديفينس وان"، أن كلاً من وزير الدفاع لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميللي تنصلا من قرار الوزير، في شهادتهما المشتركة أمام الكونغرس قبل بضعة أيام.

وفي شأن متصل، سبق لوزير الدفاع الأميركي الجديد لويد أوستن أن قال أمام لجنة الكونغرس، إن بلاده تراجع التموضع العسكري لقوتها المسلحة في العالم.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه سيناقش مع نظيره الأميركي الوضع في سوريا وليبيا، إضافةً إلى القضايا المتعلقة بحماية البيئة وقضايا عالمية أخرى، وأمِل أن يساعد لقاءه ببايدن في إقامة حوار بين البلدين وعودة الاتصالات الشخصية.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن الرئيس جو بايدن سيعقد مؤتمراً صحافياً بمفرده بعد لقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين، قائلاً إن ذلك هو "الشكل الملائم" ليتمّ تناول الموضوعات التي بحثا بشأنها.

وفي تعليقٍ على إعلان البيت الأبيض، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن الكرملين على علم بخطط بايدن بشأن عقد مؤتمر صحافي منفصل.

وتابع بيسكوف قائلاً "يبدو أن ذلك ممارسة اعتيادية للرئيس الأميركي"، مضيفاً أنه "من المقرَّر أيضاً أن يخرج الرئيس بوتين، بصورة منفصلة، للقاء الصحافيين، والإدلاء بتصريحات بعد الاجتماع".