المحكمة الأميركية العليا ترفض إلغاء قانون "أوباما كير"

بعد إلغاء الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أجزاء من برنامج "أوباما كير" الصحي، المحكمة العليا في الولايات المتحدة ترفض إلغاء القانون، وتحافظ على التغطية الصحية في هذا البرنامج.

  • المحكمة الأميركية العليا ترفض إلغاء قانون
    المحكمة الأميركية العليا ترفض إلغاء قانون "أوباما كير" الصحي، والذي يستفيد منه ملايين الأميركيين

رفضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، اليوم الخميس، إلغاء "قانون باراك أوباما التاريخي للتأمين الصحي"، وحافظت على التغطية الصحية التي يستفيد منها ملايين الأميركيين.

ويمثّل قرار المحكمة، الذي اتُّخذ بأغلبية 7 أصوات من أصل 9 قضاة، صفعةً بأثر رجعي للرئيس السابق دونالد ترامب، الذي حاول، بكل الوسائل، قمع القانون الرمزي لسَلَفه، والذي يُسمى رسمياً قانون "الرعاية المعقولة التكلفة"، والمعروف باسم "أوباما كير".  

وقال ترامب في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2020، في كلمة له أمام مناصريه في البيت الأبيض، "إننا سوف نُنهي برنامج أوباما كير". إلا أنه عاد وأعلن، في وقت لاحق، أنه يعتزم الإبقاء على جزء منه، وذلك في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال"، بعد أن كان وعد، خلال حملته الانتخابية، بإلغائه في حال انتخابه.

وأبقى ترامب على جُزأَين من البرنامج، يتعلّق الأول بمنع شركات التأمين من رفض أي مريض بسبب وضعه الصحي، بينما يتيح الثاني لأولياء الأمور إمكان تمديد التغطية الصحية لأولادهم لفترة أطول. وقال ترامب "أحب كثيراً" هذين الجزأَين من البرنامج.

وتصاعد الخلاف بين الجمهوريين والديموقراطيين في الكونغرس، في 5 كانون الثاني/يناير 2017، بشأن برنامج "أوباما كير"، الذي يوفّر التأمين الصحي لنحو 20 مليون أميركي.