من هو الناشط والمرشّح الفلسطيني نزار بنات؟

من هو الناشط الفلسطيني نزار بنات الذي أعلن عن مقتله اليوم في مدينة الخليل؟

  • الناشط الفلسطيني نزار خليل محمد بنات
    الناشط الفلسطيني نزار بنات

نزار خليل محمد بنات، من سكان بلدة دورا جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة.   

ناشط سياسي فلسطيني، عمل منذ أكثر من 7 سنوات في محاربة وفضح الفساد، ويُعد من النشطاء المعروفين على الساحة الفلسطينية، ضد مشروع التسوية.

وبحسب وكالات فلسطينية، كان نزار بنات يميل للفكر القومي، وله محاولات متكررة للتأسيس لحرية الرأي ضد مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

تعرّض للملاحقة والاعتقال من قبل الأمن الوقائي للسلطة الفلسطينية، وتمّ اعتقاله أكثر من 8 مرات وخضع للتحقيق، وأكد تعرّضه للتعذيب والقمع في سجونها التي قضى فيها أشهراً طويلة.

اعتقل أيضاً بعدما نشر في صفحته على "فيسبوك" منشوراً انتقد فيه وصف رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، عودة العلاقات مع الاحتلال بـ"الانتصار".

قبيل حادثة اعتقاله نشر بنات مقطعاً مصوّراً له ينتقد فيه "فضيحة اللقاحات"، وقال فيه إن "قيادة السلطة مرتزقة تتاجر بكل شيء على حساب القضية الفلسطينية".

نزار بنات مرشّح للمجلس التشريعي

ترشّح الراحل نزار بنات عن المجلس التشريعي ضمن قائمة "الحرية والكرامة" مع أمجد شهاب.

وخلال حملة الانتخابات تعرّض منزله إلى إطلاق نار، بعد إصدارهما بياناً طالباً فيه الاتحاد الأوروبي "بوقف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، وفتح تحقيق في ملفات الفساد المالي"، بحسب وصفهما، وذلك على خلفية قرار الرئيس محمود عباس، تأجيل الانتخابات التشريعية.

له أفكار سياسية خاصة، يصفها بـ"الحكمة السياسية". يقول فيها مثلاً إن "الأغلبية الصامتة لا تصنع ضجيجاً لكنها تصنع التاريخ، وهذا بالفعل ما حدث في تونس ومصر واليمن وليبيا، فالزعماء في تلك البلاد ملأوا الدنيا ضجيجاً، أمّا الجمهور الصامت فغاب واستتر وراء صورة الزعيم عقوداً طويلة، حتى ذابت صورة تلك الأغلبية تماماً، ولم نعد نسمع لها إلاّ بعض الصرخات، لكنها انتفضت فجأة وصنعت التاريخ".

يضيف أنّ "كثيراً من إشكاليات الحراكات، وتباطؤ وتيرتها، ليس ناجماً عن خلل ذاتي في الحراك، بقدر ما هو ناجم عن عجز الحراك عن الإمساك بطرف الفتيل، لضخامة حجم الخلل الفلسطيني، واتساع رقعة الشبكة المطلبية الفلسطينية وكثرة عقدها".

وسبق لمنظمة العفو الدولية "أمنستي" أن طالبت رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية بالإفراج عن بنات الذي كان معتقلاً منذ يوم السبت الماضي بتهمة شتم الرئيس الراحل ياسر عرفات، بتهمة ممارسته حقه في حرية التعبير.

نزار بنات ناشط وكاتب

شارك بنات ككاتب وناشط وفي برامج عدة على شاشة الميادين، كما كتب في  "الميادين نت" عن قضايا فلسطينية، والوحدة العربية. 

يقول في مقالة تحت عنوان "فوبيا الوحدة العربية": "في زمن التعري، تقفز إلى الوعي عبارة: "التظهير يسبق التطهير" وقد بلغ بعض العرب في تعريهم درجة لا يمكن استخدام لغة الدبلوماسية معها، الراديكاليون فقط، هم الذين يمكنهم فرض خطاب جديد وواقع جديد، لتغادر الوحدة العربية مربع "اليوتوبيا" إلى الواقع، أما المصابون بفوبيا الوحدة العربية، فمهما بلغوا من قدرات في الاختراق فإنهم لن ينجحوا في إقناع الشعوب أنها بخير ما دامت قبائل يحدد لها الأجنبي حدودها.

وفي مقالة أخرى تحت عنوان "القبيلة الحزبية..جوقة التبرير، من العرس الشعبي إلى السياسة"، يتحدث بنات عن منطق الاصطفاف القَبَلي، الذي يرى أنه "اعتراف بالتبعية وإعدام العقل واستمتاع بالهستيريا الجماعية لحشد القبيلة، حتى لو كانت  مُخطئة فخطأها ليس منها وحدها، بل هناك عوامل أخرى وأخطاء أخرى لقبائل أخرى جعلت الخطأ يقع، الخلاصة في البيت: أن القطيع هو العقل وهو المنطق وهو الصواب".

أعلن صباح اليوم الخميس عن مقتل الناشط نزار خليل محمد بنات، بعد اعتقاله من قبل أمن السلطة الفلسطينية في بلدة دورا بالضفة الغربية.

وقال عمار بنات ابن عمه إن "الأمن الفلسطيني اغتال نزار عقب اقتحام منزله فجر اليوم الخميس والاعتداء عليه بالضرب". وأكد أن ابن عمه نزار خرج من منزله على قيد الحياة، وأنه "فارق الحياة في مقرات الأمن الفلسطيني".