كيف تفاعل رواد مواقع التواصل مع رحيل مستوطني البؤرة الاستيطانية "أفيتار"؟

بعد قرار الاحتلال الإسرائيلي إخلاء البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح في نابلس، روّاد مواقع التواصل الاجتماعي يتفاعلون ويؤكدون على ضرورة تعميم هذه التجربة في مختلف مناطق الضفة المحتلة.

  •  شبان فلسطينيون يقومون بتفكيك مجسم
    شبان فلسطينيون يقومون بتفكيك مجسم "نجمة داوود" التي تم تصبها في البؤرة الاستيطانية سابقاً.

تفاعل رواد التواصل الاجتماعي بشكلٍ لافت مع رحيل مستوطني البؤرة الاستيطانية "أفيتار" المقامة على جبل صبيح في قرية بيتا جنوبي نابلس بالضفة المحتلة.

وتحت وسوم #بيتا_تنتصر، و #يرحلون_ونبقى، وغيرها، تداول المغردون صوراً ومقاطع فيديو لعمليات تفكيك نجمة داوود من على الجبل ورحيل المستوطنين عنه.

 المغرّدون أكدوا أيضاً على ضرورة تعميم هذه التجربة في مختلف مناطق الضفة المحتلة.

وتداول الناشطون كاريكاتير يظهر صبي فلسطيني يركل مستوطنين خارج المستوطنة التي بنوها في جبل صبيح.

وأكّد المغرّدون كذلك على تشبّثهم بالمقاومة، مؤكدين أنها الوحيدة التي تفرض التراجع على الغزاة.

يذكر أنه وبعد مظاهرات ومواجهات امتدت على مدى شهرين، قرر الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة إخلاء البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح في نابلس، تحت ذريعة "النظر في قانونية الأرض".

وذكر الإعلام الإسرائيلي إن الإخلاء جاء "نتيجة لاتفاق التسوية"، مشيراً إلى أن "الفلسطينيين رشقوا القوات الإسرائيلية قرب النقطة الإستيطانية بالحجارة".

واعترفت وسائل إعلام إسرائيلية، أن "الفلسطينيين قاموا بمضايقة المستوطنين من خلال حرق إطارات السيارات وإطلاق الأبواق وتوجيه أشعة الليزر إليهم".

كما بررت قناة "i24news" الإسرائيلية إخلاء النقطة الاستطانية بأنه جاء "كالتزام بالاتفاق المبرم مع حكومة رئيس الوزراء نفتالي بينيت"، على حد قولها.

ونقلت عن أحد المستوطنين قبل مغادرته قوله: "آمل أن نعود إلى هنا قريباً جداً.. يمكننا بناء منزل كبير".