كيف كانت أميركا في يوم استقلالها... شعبياً وسياسياً ؟

يعتبر تاريخ الرابع من تموز/يوليو من كل عام موعداً للولايات المتحدة للاحتفال باستقلالها عن بريطانيا.. فكيف احتفلت الولايات المتحدة بعيد الاستقلال هذا العام بعد جائحة كورونا؟

  • الرئيس جو بايدن في أول احتفال له بعيد الاستقلال في البيت الأبيض منذ تسلمه الرئاسة (أ ف ب)
    الرئيس جو بايدن في أول احتفال له بعيد الاستقلال في البيت الأبيض منذ تسلمه الرئاسة (أ ف ب)
  • إضاءة البيت الأبيض بالوان العلم الأميركي (أ ف ب)
    إضاءة البيت الأبيض بالوان العلم الأميركي (أ ف ب)

تحتفل الولايات المتحدة الأميركية بعيد استقلالها عن المملكة المتحدة في 4 تموز/ يوليو من كل عام، كدولة مستقلة منذ 245 عاماً.

في شباط/ فبراير 1775، اعتبرت بريطانيا ولاية "ماساتشوستس" مستعمرة في حالة تمرّد، ما مهّد لاندلاع المعارك الأولى في الثورة ضد القوات البريطانية بمدينة بوسطن، وبحلول منتصف العام التالي، انضمت معظم المستعمرات للثورة.

وأصبح توماس جيفرسون، الرئيس الثالث للولايات المتحدة فيما بعد، وخطّ المسودة الأولى لإعلان الاستقلال، في حزيران/ يونيو 1776.

وفي 4 تموز/ يوليو وافق الكونغرس القاري، الذي يضم ممثلي 13 مستعمرة بريطانية، على الصياغة النهائية لإعلان الاستقلال، بعد مناقشات دامت يومين.

والملاحظ أنه في الـ 100 عام الأولى، لم يحتفل الأميركيون بهذه المناسبة، حتى عام 1870.

طقوس الاحتفال 

عادة ما يرتبط عيد الاستقلال الأميركي بالمسيرات والألعاب النارية، وحفلات الشواء والكرنفالات والمعارض والرحلات والحفلات الموسيقية، ومبارايات البيسبول وحتى لم شمل العائلة. إضافة إلى الخطب السياسية والاحتفالات، وغيرها من المناسبات العامة والخاصة للاحتفال بتاريخ، وحكومة، و تقاليد الولايات المتحدة.

الاحتفال بعيد الاستقلال منذ العام 1777 يتم بالطريقة ذاتها٬ حيث احتفل به أول مرة في 18 تموز/يوليو في ذلك العام٬ إذ قرعت الكنائس أجراسها وتزينت السماء بالألعاب النارية.

يأكل الأميركيون نحو 150 مليون وجبة "هوت دوغ" خلال هذا اليوم٬ فيما ينفقون نحو 6.7 مليار دولار على المأكولات والمشروبات.

في نيو إنغلند يتناول الأميركيون وجبة تقليدية في عيد الاستقلال، وهي تضم أسماك السلمون والفاصولياء الخضراء٬ والتي أصبحت الوجبة التقليدية لهذا اليوم بالصدفة إذ أن وقت الاحتفال بعيد الاستقلال يتوافق مع موسم وفرة هذا السمك.

في مدينة أبوتس في كاليفورنيا يعد موكب الاحتفال الأقصر بين المواكب التي تحتفل بعيد الاستقلال في الولايات المتحدة٬ والذي يبلغ نحو نصف ميل فقط.

أما مدينة رود آيلند فتحتفل بعيد الاستقلال، وتعتبره عطلة رسمية منذ 1785، أي 85 عاماً قبل اعتبار عطلة فدرالية.

كما تشهد مدن الولايات المتحدة أكثر من 15 ألف مهرجان لإطلاق الألعاب النارية خلال عيد الاستقلال.

مع الإشارة، إلى أن رؤساء الولايات المتحدة توماس جيفرسون، وجون أدامز، وجيمس مونرو تُوفو في 4 تموز/يوليو.

احتفال تقليدي في البيت الأبيض

  • الأميركيون يحتفلون بعيد الاستقلال في حديقة البيت الأبيض (أ ف ب)
    الأميركيون يحتفلون بعيد الاستقلال في حديقة البيت الأبيض (أ ف ب)

الرئيس الأميركي جو بايدن احتفل بعيد الاستقلال يوم الأحد الماضي، باحتفال تقليدي حيث فتحت أبواب البيت الأبيض للضيوف، في أكبر حدث منذ بدء رئاسته، وفي تحوّلٍ حاد عن التدابير التي اتُّخذت في الأشهر الأخيرة، بسبب فيروس كورونا.

وقال بايدن في خطابه بالمناسبة "في جميع أنحاء هذه الأمة، يمكننا أن نقول بثقة أميركا تعود معاً".

وشمل حدث حديقة البيت الأبيض، العمّال الأساسيين الذين ساعدوا في الاستجابة لـ"كوفيد-19" والعائلات العسكرية، ثم كان عرض للألعاب النارية لمدة 17 دقيقة على كلا جانبي حوض لينكولن التذكاري، بأول عيد للاستقلال بعد ما يقرب من عام ونصف من عمليات الإغلاق وسط جائحة كورونا. 

ورقصت الحشود على أنغام فرقة عسكرية عزفت أغانٍ شعبية وصاحت عندما صعد الرئيس بايدن على المنصة للتحدث.

كذلك احتضن البيت الأبيض سباقاً بين أشخاص تنكرّوا بصفة الرؤساء الأميركيين السابقين للولايات المتحدة. 

وفي العاصمة واشنطن، توّجت الحشود الضخمة محيط النصب التذكاري، إبراهام لنكولن، حيث انطلق عرض ضخم للألعاب النارية، وفي مناطق أخرى كثيرة في محيط العاصمة. كذلك شهدت 5 مناطق كبرى في نيويورك ليستمر واحد من أكثر العروض إثارة في الذاكرة الحديثة أكثر من ساعة كاملة.

احتفالات شعبية

وفي نيو أورلينز، أعلن الممثل ويل سميث، إنفاق 100,000 ألف دولار لإطلاقها فوق نهر المسيسيبي بعد أن علم أن أكبر مدن ولاية لويزيانا لم تخطط لعرض عام 2021. 

وحطم بطل مسابقات "Chowdown" للأكل، جوي الملقب "Jaws Chestnut" رقمه الخاص ليحقق فوزه الرابع عشر في مسابقة "Nathan's" الشهيرة لأكل النقانق.

فيما تمكن جوي من ابتلاع 76 شطيرة نقانق "هوت دوغ" خلال 10 دقائق. هذا أكثر مما فعل في تسجيل الرقم القياسي للرجال العام الماضي، عندما انطلقت المسابقة بدون مشجعين بسبب جائحة الفيروس التاجي.

بينما تمكنت ليسكو من تناول 30 شطيرة في 10 دقائق.

هذا وألغت العديد من المجتمعات في جنوب فلوريدا الألعاب النارية، مواقع قليلة في مقاطعة ميامي قدمت عروضاً للألعاب النارية، وهو منتجع الرئيس السابق دونالد ترامب للغولف في دورال.