بعد التوصل إلى حل مع هيئة قناة السويس.. "إيفر غيفن" تستأنف رحلتها البحرية

هيئة قناة السويس تُنهي إجراءات مغادرة السفينة الجانحة "إيفر غيفن" بعد التوصّل إلى حل وتلقي هيئة القناة عرضاً ملائماً من مُلاّك السفينة.

  • سفينة
    سفينة "إيفر غيفن" تستأنف رحلتها البحرية إلى هولندا 

أنهت هيئة قناة السويس إجراءات مغادرة السفينة البنمية "إيفر غيفن"، و"المحتجَزة" في منطقة البحيرات المرة في المجرى الملاحي للقناة، بالقرب من مدينة فايد في الإسماعيلية، استعداداً لاستئناف رحلتها البحرية إلى ميناء روتردام في هولندا.

وقال مصدر في قناة السويس إن "السفينة سوف تغادر بعد غد الأربعاء، يرافقها قاطرتان، ويقوم بتوجيهها 2 من كبار المرشدين".

ومن المقرَّر أن تعقد القناة احتفالية كبرى لتوقيع عقد التسوية مع الشركة المالكة لسفينة الحاويات البنمية، بحضور عدد من الدبلوماسين وكبار رجال الدولة المصرية، بالإضافة إلى السفير الياباني والقنصل الهندي.

وأعلن المحامي فاز بير محمد، الممثّل عن مُلاّك سفينة "إيفر غيفن"، أمس الأحد، التوصّل رسمياً إلى حلّ مع هيئة قناة السويس.

من جهته، كشف مستشار رئيس هيئة قناة السويس في قضية السفينة "إيفر غيفن"، خالد أبو بكر، حدوث تطورات جديدة بشأن التعويضات.

وقال إن "قناة السويس تلقّت عرضاً ملائماً من مُلاّك السفينة، ويتمّ البحث فيه، ووافق على إعطائهم أجَلاً قصيراً لإنهاء هذا العرض، إذا طلبوا ذلك"، بينما طلب دفاع مُلاّك السفينة مهلة ملائمة لإنهاء القضية ودياً.

وكان المفوَّض العامّ في تحقيقات حادث جنوح "إيفر غيفن"، السيد شعيشع، قال في أيار/مايو ، إنّ التحقيقات أثبتت حدوث خطأ في توجيه السفينة.

وأضاف، خلال مؤتمرٍ صحافيّ نظّمته هيئة قناة السويس، أن "مسؤولية الحادث تقع على نحوٍ كاملٍ على عاتق ربّان السفينة، وليس مرشدي الهيئة، بحيث يُعَدّ رأيهم إرشادياً وغيرَ ملزم".

وتأثرت عشرات السفن بالحادث، وعادت واستُؤنفت حركة الملاحة في قناة السويس في 29 آذار/مارس، بعد نجاح عملية تعويم السفينة الجانحة، عقب 6 أيام من تعطيلها حركةَ الملاحة في الممر البحري الحيوي.