14 صاروخاً تستهدف قاعدة عين الأسد ومحيطها في العراق ووقوع إصابات

مراسل الميادين يفيد سماع دوي أربع إنفجارات في محافظة الأنبار غرب العراق، نتيجة قصف صاروخي على قاعدة "عين الأسد" الجوية. والتحالف الأميركي يقول إن هناك 3 إصابات جراء الانفجارات.

  • العراق: قصف صاروخي على قاعدة
    قصف صاروخي على قاعدة "عين الأسد" الجوية
  • 14 صاروخاً تستهدف قاعدة عين الأسد ومحيطها في العراق ووقوع إصابات
    14 صاروخاً تستهدف قاعدة عين الأسد ومحيطها في العراق ووقوع إصابات

أفادت مصادر الميادين بسماع دويّ 4 انفجارات في محافظة الأنبار غرب العراق، نتيجة قصف صاروخي على قاعدة "عين الأسد" الجوية، التي تضم قواتاً أميركية. وقد شهدت منطقة البغدادي تحليقاً لطيران التحالف المروحي.

وبحسب التحالف الأميركي فإن "14 صاروخاً استهدفوا قاعدة "عين الأسد" ومحيطها". وأضاف أن "التقارير الأولية تشير إلى 3 إصابات طفيفة والعمل جارٍ على تقييم الأضرار".

كما وأصدر الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة، بياناً جاء فيه: "مرة أخرى يوغل أعداء العراق في غيّهم ويستهدفون أمن البلاد وسيادتها، وسلامة المواطنين من خلال اعتداءٍ إرهابيٍ جديد على مطار "أربيل"، ومعسكر "عين الأسد" التابع لوزارة الدفاع العراقية، وقبل ذلك العودة لاستهداف مقارّ البعثات الدبلوماسية التي تقع تحت حماية الدولة؛ مما يمثّل انتهاكاً صارخاً لكل القوانين، واعتداءً على هيبة الدولة والتزاماتها الدولية".

وكان قد شهد الجناح العسكري الأميركي في "عين الأسد" الجوية، استهدافاً بصواريخ كاتيوشا أُطلقت من مدينة هيت، بتاريخ 5 تموز/يوليو.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في حينها الكولونيل الأميركي واين ماروتو، إن "3 صواريخ على الأقل" سقطت على قاعدة "عين الأسد" الجوية، لكنها "لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى".

كذلك، سجل سقوط صاروخ كاتيوشا في الجهة الغربية من "عين الأسد"، في 20 حزيران/يونيو الماضي، الأمر الذي تسبّب بحدوث أضرار مادية في السياج الخارجي للقاعدة، وفق مصدر أمني للميادين. 

واستُهدِفت القاعدة نفسها بـ3 صواريخ، في 24 أيار/مايو الماضي، من دون تسجيل إصابات بين عناصر القاعدة.