الشرطة الفنزويلية تعتقل مسلحين وتصادر أسلحة أميركية وكولومبية

بعد اشتباكات دامت يومين بين الشرطة وعصابات مسلحة في كاراكاس، نائبة الرئيس الفنزويلي تعلن اعتقال 3 مسلحين ومصادرة أسلحة أميركية وكولومبية، ومقتل 22 من "مرتكبي الجنح" و4 من قوات الأمن في الاشتباكات.

  • اشتباكات استمرت يومين بين الشرطة وعصابات مسلحة غرب كراكاس
    اشتباكات استمرت يومين بين الشرطة وعصابات مسلحة غرب كراكاس

أعلنت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز اعتقال 3 مسلحين ومصادرة أسلحة عسكرية أميركية وكولومبية.

وقالت رودريغيز في تصريح متلفز إن "عملية أمنية ضد الجماعات المسلحة في غرب العاصمة كاراكاس أسفرت عن أسر ثلاثة مسلحين كولومبيّين".

وأعلنت وزارة الداخليّة الفنزويليّة أن 22 من "مرتكبي الجنح" و4 من قوات الأمن قتلوا في اشتباكات استمرت يومين بين الشرطة ومسلحي العصابات في غرب كراكاس.

واقتحمت قوات الشرطة الفنزويلية أمس السبت 4 أحياء شعبية في العاصمة كراكاس لمواجهة عصابات مسلّحة.

وكشفت وسائل إعلام محلية عن مقتل العشرات منذ اندلاع القتال بين رجال العصابات والشرطة في أحياء شعبية تُعرف باسم "باريوس" أو العشوائيات. لكن لم تصدر أي حصيلة رسمية للاضطرابات في الأيام الماضية.

وقالت وزيرة الداخلية والعدل كارمن ميلينديز إن الحكومة أمرت "بنشر عملية لحماية السكان في المناطق التي يسيطر عليها المجرمون".

ونشرت الشرطة عربات مدرعة وعناصر مسلحين عند سفح الأحياء الشعبية. ويحتمي ضباط يرتدون سترات واقية من الرصاص خلف الجدران بين المباني لتجنب الرصاص الذي يُطلق من المرتفعات.

وفي حزيران/يونيو أودت هذه الاشتباكات المتكررة بحياة ثلاثة أشخاص على الأقل بينهم ممرضة قُتلت بالرصاص بينما كانت تزود سيارتها بالوقود.

هذا وتتهم فنزويلا أميركا وكولومبيا بالوقوف وراء عمليات تخريب مختلفة وبالسعي إلى إثارة أعمال عنف في بلاده.

ومنذ أيام اتّهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وكالة المخابرات المركزيّة "سي آي إيه"، والجيش الأميركي بالتخطيط لاغتياله.