إحباط محاولة لـ"داعش" لتفجير أبراج الطاقة الكهربائية في قاطعي نينوى وديالى

يواصل عناصر "داعش" عملياتهم ومحاولاتهم لتفجير أبراج الطاقة الكهربائية في العراق، والقوات الأمنية العراقية تعلن إحباط عملية لـ"داعش" لتفجير أبراج للطاقة الكهربائية في محافظتي نينوى وديالى.

  • القوات الأمنية العراقية تمكنت من تفكيك عدد من العبوات الناسفة كانت مزروعة أسفل أبراج الطاقة
    القوات الأمنية العراقية تمكنت من تفكيك عدد من العبوات الناسفة كانت مزروعة أسفل أبراج الطاقة

تمكنت القوات الأمنية العراقية اليوم الأحد، من إحباط محاولتين لتفجير أبراج للطاقة الكهربائية في محافظتي نينوى وديالى، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية "واع".

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان لها تلقته الوكالة أن "القوات الأمنية ضمن قاطع عمليات نينوى، وكذلك في محافظة ديالى تمكنت من تفكيك عدد من العبوات الناسفة، كانت مزروعة أسفل أبراج الطاقة الكهربائية، لكنَّ يقظة وانتباه قواتنا الأمنية أحبطت هذه المحاولات اليائسة".

وتابع البيان: "تقوم قواتنا الأمنية بتشكيلاتها المختلفة من الدفاع والداخلية والحشد الشعبي، بمراقبة خطوط نقل الطاقة الكهربائية على مدار الساعة، وتحبط كل المحاولات الرامية لاستهداف الأبراج والمحطات لضمان استقرار وصول التيار الكهربائي إلى مناطق البلاد كافة".

وقبل أسبوع، أحبطت قوات الحشد الشعبي عملية لـ"داعش" لتفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوب نينوى.

وعثرت القوة التابعة للحشد خلال عملية أمنية على ثلاث عبوات ناسفة محلية الصنع، كانت مُعدة لتفجير برج لنقل الطاقة الكهربائية، جنوب المحافظة.

وفي السياق، عثرت قوات من اللواءين 33 و21 في الحشد الشعبي خلال تقدمها ضمن عمليات تفتيش وتأمين تلال عطشانة – وتلال نويكيط والقرى المحيطة جنوب غرب مدينة الموصل، على 5 مضافات حديثة لتنظيم "داعش"، ونفق ومعدات تفجير.

وكان عناصر داعش يستخدمون هذه المعدات والنفق، في تنفيذ عملياتهم لضرب خطوط نقل الطاقة، والسيطرة على عبوات ناسفة، ومعدات تفجير ومواد لوجستية، وفق بيان للحشد الشعبي.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الكهرباء العراقية، إن هجوماً إرهابياً استهدف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، وأن الاعتداء تمّ بعبوتين ناسفتين ما تسبب في أضرارٍ مادية جسيمةٍ في أجزاء الوحدة التوليدية.