وثائق رسمية تكشف ميول نظام علي عبد الله صالح لإنهاء "مقاطعة إسرائيل"

حكومة صنعاء تكشف عن وثائق رسمية توضح مساعي الإدارات الأميركية منذ التسعينيات لدفع نظام صالح نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر عدة طرق تمهيدية.

  • إحدى اجتماعات حكومة صنعاء (أرشيف)
    إحدى اجتماعات حكومة صنعاء (أرشيف)

كشفت وزارة الإعلام في حكومة صنعاء عن "وثائق رسمية حول تعاطي نظام علي عبدلله صالح بإيجابية مع التوجيهات الأميركية لإنهاء مقاطعة البضائع الإسرائيلية".

ولفتت الوزارة إلى أن "الوثائق تظهر مساعي الإدارات الأميركية منذ التسعينيات لدفع نظام صالح نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر عدة طرق تمهيدية"، مضيفةً أن "الوثائق تنطوي أيضاً على أدلة وتفاصيل جديدة حول الانزعاج الأميركي الإسرائيلي من أي مقاطعة لمنتجاتِهما". 

وتابعت أن "الوثائق تبين الضغوطات التي مارستها الخارجية الأميركية على السلطة اليمنية حينها لفتح البلاد أمام بضائع العدو الصهيوني والشركات المرتبطة به".

وكشفت وزارة الإعلام في حكومة صنعاء لهذه الوثائق يتزامن مع عملية إحباط السلطات اليمنية لمحاولة إدخال ملابس من صنع كيان الاحتلال الإسرائيلي إلى الأسواق اليمنية في منفذ الرَّاهِدة بين محافظتي تعز ولحج قبل أيام. 

ووصلت الملابس الإسرائيلية إلى ميناء عدن، الخاضع لسيطرة القوات السعودية، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، في محاولة لنقلها إلى محافظات أخرى.