مئتا أجنبي غادروا كابول في أول رحلة إجلاء منذ استكمال الانسحاب الأميركي

في أول رحلة إجلاء منذ استكمال الانسحاب الأميركي في 30 آب/أغسطس، مئتا أجنبي يغادرون العاصمة الأفغانية كابول عبر مطارها الدولي.

  • مئتا أجنبي غادروا كابول في أول رحلة إجلاء منذ استكمال الانسحاب الأميركي
     "طالبان" أعلنت أنها لن تمنع الراغبين في المغادرة من السفر

غادر مئتا أجنبي بينهم أميركيون العاصمة الأفغانية كابول عبر مطارها الدولي اليوم الخميس، في أول رحلة إجلاء منذ استكمال الانسحاب الأميركي في 30 آب/أغسطس.

وجاءت الرحلة القطرية المتوجهة إلى الدوحة في وقت أرست حركة طالبان نفوذها على أفغانستان، بعد أقل من شهر على دخول الحركة كابول وإطاحتها بالرئيس السابق أشرف غني.

وقال أحد الركاب ويحمل الجنسيتين الأفغانية والأميركية قبيل صعوده الطائرة مع عائلته، إن وزارة الخارجية الأميركية اتصلت به صباحاً وطلبت منه التوجه إلى المطار.

وأكدت الولايات المتحدة مراراً تعهدها السعي لإجلاء المواطنين الأميركيين المتبقين في أفغانستان بعد انتهاء عملية الإجلاء الشهر الماضي.

وفي وقت سابق، أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن قرابة 100 أميركي فقط لا يزالون في أفغانستان، وقالت: "نبذل المساعي للوصول إلى المواطنين الأميركيين الراغبين في المغادرة، وكذلك إلى مقيمين دائمين وشركاء رئيسيين آخرين".

وكانت "طالبان" أعلنت أنها لن تمنع الراغبين في المغادرة من السفر، علماً بأنها حضت الأفغان أصحاب الكفاءات مثل الأطباء والمهندسين على البقاء.

هذا وأعلنت حركة "طالبان"، الثلاثاء الماضي، أن الملا محمد حسن سيرأس الحكومة الأفغانية الجديدة بالوكالة، بينما سيشغل الملا عبد الغني برادر منصب نائب رئيس الحكومة بالوكالة.