جولة في الصحافة الأميركية

الصحف الأميركية تتناول تصريحات وزير الخارجية جون كيري المتشددة بخصوص سوريا، وتحاول قراءة كيف ترى روسيا نهاية الصراع في سوريا؟، وتنتقد ما أسمته "أوهام البيت الأبيض بشأن العراق".

الصحف الأميركية تركز على الأزمة السورية وخصوصاً ما يجري في حلب
تناولت معظم الصحف الرئيسة تصريحات وزير الخارجية جون كيري المتشددة بخصوص سوريا، وقالت يومية واشنطن تايمز إن "كيري يتعهد بمنع سقوط حلب في يد (الرئيس) الأسد .. حتى لو عنى ذلك التخلي عن وقف اطلاق النار الهش".  
وأضافت نقلاً عن كيري مهدداً بعد لقائه المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في جنيف ووزير الخارجية السعودي "إن لم يلتزم الأسد (بوقف إطلاق النار)، سيكون هناك عواقب واضحة، إحداها قد تكون التدمير الكامل لوقف إطلاق النار ومن ثم العودة إلى الحرب، لا أعتقد أن روسيا تريد ذلك، ولا أعتقد أن الأسد سيستفيد من ذلك، وقد تكون هناك عواقب أخرى يجري تداولها". 

وأضافت ان كيري حدد شهر آب/ اغسطس المقبل "لإزاحة الرئيس الأسد سياسياً، وإلاّ ستعيد الولايات المتحدة النظر في خياراتها إزاء الحرب الأهلية المستمرة".وانضمت يومية كريستيان ساينس مونيتور لقراءة "كيف ترى روسيا نهاية الصراع في سوريا،" على خلفية لقاء المبعوث الاممي دي ميستورا في موسكو، أمس الثلاثاء، بغرض "استئناف محادثات السلام في جنيف".
وأوضحت الصحيفة  أنه "قد تكون روسيا هي الوجهة الصحيحة لمباشرة اتخاذ الخطوات الأولى نحو الحل .. الروس هم الطرف الذي سيحدث تغيرا في القضية، ودورهم محصور في لجم (الرئيس) الأسد".  
واستطردت بالقول أن موسكو "قد تلجأ لتطبيق خيارات أخرى غير الحوار كي لا تتورط بالمزيد في حرب" طاحنة.واستعرضت يومية واشنطن بوست اوضاع المنطقة "في الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو .. وكيفية اصلاح الفوضى في الشرق الاوسط." واعتبرت الدول المتشكلة "العراق وسوريا وغيرها .. هي دول هشة".
وأضافت "أدت الاتفاقية لتشظي العراق وانقسام سوريا "وتلاشي الحكومة المركزية في البلدين." وحول آفاق الحل المقترح،" بنظر الصحيفة، فان "التحدي الذي يواجه الرئيس الاميركي الحالي والمقبل هو إرساء الأسس لنظام جديد في الشرق الاوسط باستطاعته توفير مستوى افضل من الأمن والنظام والرفاه الاقتصادي للسنة والشيعة والاكراد والاقليات (الأخرى) .. لايجاد هياكل سياسية من شأنها اصلاح اخطاء القرن الماضي".
 وحثّت الصحيفة واشنطن على دعم مطلب أكراد العراق بإجراء استفتاء على استقلال اقليم كردستان "في ضوء اتفاق واطار تفاوضي مع الحكومة المركزية في بغداد".

 واوضحت ان آفاق الحل المنشود لكل من سوريا والعراق يستند الى صيغة "نظام فيدرالي او كونفدرالي .. سيما وان توحيد (البلدين) تحت سيطرة حكومة مركزية ستبوء بالفشل".

العراق

 وانتقدت افتتاحية صحيفة واشنطن بوست ما أسمته "أوهام البيت الابيض بشأن العراق،" نظرا لجملة الاخفاقات التي طالت السياسة الخارجية الأميركية هناك جراء "فرط الاعتماد على قادة مستقلين، يفشلون في الارتقاء لمستوى التوقعات الاميركية."
واوضحت ان مراهنة الإدارة الاميركية على رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي "اثبت عجزه عن حكم البلاد وتحقيق المصالحة" الوطنية، سبقتها مراهنتها على رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

 واضافت ان الادارة الاميركية الراهنة "أخفقت أيضاً في تقبّل حقيقة أن العراق لا يمكنه الاستمرار في ظل حكومة مركزية تدار من بغداد .. وتجاهر بدعمها لعراق موحد".       
وحث السفير الأميركي الأسبق لدى العراق، زالماي خليل زاد، الولايات المتحدة على "إجراء حوار جاد مع ايران حول العراق .. والحيلولة دون تفكك البلاد. 

واوضح في مقال نشرته يومية بوليتيكو ان التعاون ينبغي ان يأخذ بعين الاعتبار دور المرجع الديني الاعلى آية الله السيستاني، بالاضافة لايران ومقتدى الصدر، معربا عن اعتقاده ان ايران "ستكون على اتم الاستعداد لمساعدة الولايات المتحدة تحقيق الاستقرار في العراق، نظرا لتراجع نفوذها هناك".
وفنّد خليل زاد "التكهنات التي تفيد بأن طهران تفضل انعدام الاستقرار في العراق، إذّ ان هناك الكثير من الاسباب التي تدعو للاعتقاد بأن ايران قد توصلت الى نتيجة مفادها بأن بدائل التسوية التفاوضية ستؤثر سلباً على مصالحها." ودعا لضم مقتدى الصدر الى صيغة التسوية التي "ستعزز موقفه دون منحه نصرا تاما .. سيما وهو يعوّل على اعلان حكومة مؤقتة.

مصر

وأشادت يومية وول ستريت جورنال باجراءات الحكومة المصرية لحل ازمة السكن عبر فتح وزارة الاسكان "ابوابها لاستقبال طلبات لتوزيع ازيد من 500،000 وحدة سكنية مدعومة من الدولة لمحدودي الدخل".
 واستدركت بالقول أن المشروع لن يكون بوسعه "معالجة أزمة السكن بشكل حاسم، سيما وأن المطروح من الوحدات لم تكن في متناول الفقراء .. فضلاً عن مشاركة محدودة من القطاع الخاص، التي لا غنى عنها".