داعش منهار ومتقهقر بالكامل.. والجيش السوري وحلفاؤه يقتربون من فك الحصار عن مطار دير الزور العسكري

مصدر في الخارجية السورية يقول إن المعركة مع الإرهابيين شارفت على الانتهاء بعد فك الطوق عن الأهالي في دير الزور. والقائد العام لقوات العشائر يؤكد للميادين إن داعش منهار بالكامل في دير الزور. يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان مصدر عسكري أن الجيش السوري وحلفاءه حرروا اليوم السبت حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به في محور السخنة - دير الزور. ومصدر يقول للميادين إن الطائرات الروسية والسورية شنّت غارات عنيفة على مواقع داعش في تلال الربيعات باتجاه مطار دير الزور.

أفادت مراسلة الميادين بتحرير الجيش السوري قرية المالحة آخر القرى من المحور الغربي قبل وصوله إلى دير الزور، وأضافت أن القوات السورية المتقدمة من المحور الغربي على وشك الالتقاء بالقوات الموجودة في محور البانوراما.

وأفاد مراسل الميادين بأن القوات السورية والحليفة تتقدم إلى مواقع تنظيم داعش التي هرب منها مسلّحوه قرب مطار دير الزور العسكري، وتحديداً من تلال الربيعة وتلّة علّوش والطريق الرئيس بمؤازرة الدبابات من أجل فك الحصار عن المطار.

وقال مصدر في الخارجية السورية إن إنجازات الجيش والقوات الرديفة والحلفاء وآخرها بدير الزور تبشّر بقرب نهاية الإرهاب، مؤكداً أن المعركة مع الإرهابيين شارفت على الانتهاء بعد فك الطوق عن الأهالي في دير الزور.

ورأى المصدر أن المعركة ستنتهي مع تطهير آخر شبر من أراضي سوريا من الإرهاب التكفيري.

من جهته، أكد القائد العام لقوات العشائر الشيخ تركي البوحمد إن تنظيم داعش منهار بالكامل في دير الزور.

وقال البوحمد في حديث للميادين إن طائرات مروحية هبطت قبل يومين في دير الزور لنقل عناصر داعش"، وتابع "معلوماتنا تقول إنها أميركية"، وفق ما قال.

مراسل الميادين أفاد بأن الجيش السوري وحلفاؤه يتقدمون باتجاه منطقة البانوراما بعد تحريرهم الشولة جنوب غرب دير الزور، ويستهدفون بشكل مكثف لما تبقى من مواقع لداعش على جانبي طريق مطار دير الزور، وأيضاً لتحركات داعش على تلال الربيعة المشرفة على الجانب الغربي من طريق المطار، فيما بدا أنه بدء لهجوم الجيش السوري وحلفائه لفك الحصار عن مطار دير الزور.

قال مصدر عسكري اليوم السبت إن الجيش السوري وحلفاءه حرروا حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به في محور السخنة - دير الزور.

ونقلت مراسلة الميادين عن مصدر عسكري أن الجيش وحلفاءه يتابعون التقدم في إطار عملية "وثبة الأسد" لفتح الطريق باتجاه مطار دير الزور العسكري وكسر الحصار عنه.

وبالتزامن قال مصدر للميادين إن الطائرات الروسية والسورية شنّت غارات عنيفة على مواقع داعش باتجاه مطار دير الزور.

وأشار المصدر نفسه إلى أن المدفعية السورية تستهدف مواقع داعش في تلال الربيعات.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الروسية التابعة للجنة الخاصة بشؤون الهدنة في سوريا رصدت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة ثماني انتهاكات لوقف إطلاق النار بمختلف المحافظات السورية.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن "الجانب التركي في اللجنة رصد 4 انتهاكات، واحد منها في حماة وواحد في حمص واثنين في دمشق"، مشيراً إلى أن "أغلبية حالات إطلاق النار بصورة عشوائية تمّ رصدها في المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" و "جبهة النصرة".

الجيش السوري يفطك الطوق عن أهالي دير الزور ويحرر حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به

خبير عسكري للميادين: الجيش السوري يكثف نيرانه لتأمين تقدم ووصول قواته إلى خط الهجوم

وفي قراءة ميدانية للضربات المكثفة التي يقوم بها الجيش السوري على مواقع تنظيم داعش قبل التقدم على الأرض قال الخبير العسكري علي مقصود في حديث للميادين إن الضربات الكثيفة التي يقوم بها الجيش استهدفت الموضع الدفاعي في النطاق الداخلي لمدينة  دير الزور وخاصة للمطار عبر سلسلة من التلال المعروفة بتلال الربيعة "تلال الربيعات" والتي تتصل بسلسلة أيضاً تسمى المستطيلة تقع إلى الجهة الجنوبية الشرقية من هذه السلسلة حيث تقع تلة علوش.

 

واعتبر مقصود أن ما يقوم به الجيش السوري هو أن هناك تمهيداً نارياً يغطي تقدم وتأمين وصول القوات السورية إلى خط الهجوم، ومن ثم لاقتحام الخط الأمامي بعد تمهيد ممكن أن يكون 60 أو 65 دقيقة بناءً على تقدير التحصينات لهذه الخطوط الدفاعية.

 

وأعرب الخبير السوري عن اعتقاده أنه سيتم حالياً مهاجمة هذه السلسلة من الجهة الغربية لمطار الزور ليتم إسقاطها.

وقال إن ضربات الجيش السوري لمصادر النيران والمواقع المضادة للدروع دمرت بالكامل عبر الضربات الصاروخية والمدفعية وضربات أخرى عبر الجو.

الخبير العسكري علي مقصود

 وكان مراسل الميادين أفاد الجمعة بأن القوات السورية وقوات العشائر دخلت إلى بلدة الشولة جنوب غرب دير الزور، وبأنها تعمل على تمشيط المنطقة وتفكيك العبوات التي خلّفها مسلحو داعش.

 

في الأثناء قال الإعلام الحربي إن الجيش السوري والحلفاء يتقدمون في محيط منطقة المقابر ودمروا آليات واستهدفوا مجموعات لداعش في المنطقة، كما حرروا تلة علوش في ريف دير الزور الجنوبي.

 

قائد الفرقة السابعة عشرة في الجيش السوريّ اللواء حسن محمد أعلن إطلاق عملية" وثبة الأسد" لكسر الحصار عن مطار دير الزور العسكريّ، فيما تتقدّم القوات السورية إلى دوّار البانوراما للوصول إلى مقابر دير الزور.

وقال اللواء محمد في لقاء مع الميادين إن العمليات العسكرية لكسر حصار مسلحي داعش على مطار دير الزور العسكريّ انطلاقاً من جبهة المدينة قد بدأت، مؤكداً أن العمليات العسكرية للوصول إلى مطار دير الزور متكاملة ومن محور الشولة والبانوراما مع محور العمليات من منطقة المقابر.

 

وقال مقاتل في قوات العشائر مع الجيش السوري "لقد أصبحنا على بعد 12 كيلومتراً من مدخل البانوراما في دير الزور".

وفي سياق متصل، قام وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج بزيارة تفقدية للجيش في دير الزور، واطّلع على سير المعارك لاستعادة الأحياء التي يحتلُّها داعش في المدينة. وأكد فريج أنّ "كسر الحصار نصر استراتيجي وهدية لكلِ الوطن". 

 

وكان الجيش السوري سيطر الخميس على جسر الرقة ومحطة الغاز جنوب غرب مدينة دير الزور، كما حرر بلدة كباجب آخر معاقل داعش على طريق
دير الزور.

وقال محافظ دير الزور للميادين إن 40 حافلة من المواد الغذائية وصلت إلى المدينة، مضيفاً أن 9 أطنان من المواد الطبية ستتوجه من تدمر إلى
دير الزور خلال يومين تليها قافلة محروقات.

أطلق الجيش السوري عمليةً لفتحِ الطريقِ إلى الأحياء التي يحتلها داعش في مدينة ديرِ الزور

اخترنا لك