مؤلفة من 3 أشخاص.. تفكيك شبكة تجسس لصالح الموساد الإسرائيلي في لبنان

شعبة المعلومات في الأمن العام اللبناني تفكك خلية مؤلفة من 3 أشخاص، يشتبه في ارتباطها بإسرائيل وأحد الموقوفين يعترف بعمله لمصلحة الموساد ويقول إنه يتواصل مع إسرائيل "بقصد التسلية!".

الأمن العام اللبناني يفكك خلية تجسس لصالح الموساد الإسرائيلي مؤلفة من 3 أشخاص

فكّكت شعبة المعلومات في الأمن العام اللبناني في الأيام الماضية خلية مؤلفة من 3 أشخاص، يشتبه في ارتباطها بإسرائيل وتنشط بين برج البراجنة في بيروت ودير قوبل في قضاء عاليه بجبل لبنان، في إطار عمليات كشفها للخلايا "المعادية والإرهابية".

وجاء في بيان للأمن العام أن "العملية الأمنية بدأت بتوقيف إثنين مشتبه فيهما في برج البراجنة والحدث، واستكملت مساء أمس الجمعة بالقبض على مشتبه فيه ثالث في بلدة دير قوبل".

واعترف أحد المشتبه فيهم، ويدعى "عباس س"، ويعمل مدرساً، بعمله لمصلحة الموساد الإسرائيلي مع علمه بذلك، بعدما ثبت بالدليل تواصله مع الجهاز الإسرائيلي.

وقال الموقوف إنه يتواصل مع إٍسرائيل "بقصد التسلية!"، وضبطت في منزله أجهزة كومبيوتر وأجهزة إلكترونية أخرى.

وصرح الأمن العام أن "الموقوفين الثلاثة لبنانيون، أحدهم من البقاع والآخر من الجنوب"، مضيفاً أن "مشغّل الخلية لبناني موجود في فلسطين المحتلة".

كما أشارت المعلومات إلى أن "أشخاصاً عديدين يعملون لمصلحة الموساد الإسرائيلي ينشطون على الساحة اللبنانية أوقفوا أخيراً".

وتبيّن من التحقيقات أن "غالبية المهمات التي يُكلّف بها هؤلاء العملاء تتركز حول جمع معلومات عن عناصر المقاومة ومراكزها ومواقعها".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً قالوا إنها للعميل الموقوف "عباس سلامة".