موسكو تؤكد ضرورة التزام الأطراف كافة بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني

روسيا تؤكد ضرورة التزام الأطراف كافة بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني والعزم على مواصلة العمل على تنفيذ هذا الاتفاق في صيغته التي تمت المصادقة عليها من قبل مجلس الأمن الدولي، ورئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يهدد باتخاذ ايران إجراءات مضادة في حال نقض الاتفاق النووي.

موسكو: انسحاب واشنطن من الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني سيؤدي إلى عواقب سلبية

أكّدت روسيا مجدداً ضرورة التزام الأطراف كافة بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني والعزم على مواصلة العمل على تنفيذ هذا الاتفاق في صيغته التي تمت المصادقة عليها من قبل مجلس الأمن الدولي.

 وتبادل وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف في اتصال هاتفي وجهات النظر حول الوضع المتعلق بتنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق بشأن الملف النووي الإيراني سيؤدي إلى عواقب سلبية.وقال بيسكوف في ايجاز للصحفيين اليوم إن "مثل هذه الإجراءات بالتأكيد تضر بأجواء التنبؤ والأمن والاستقرار وعدم الانتشار في جميع أنحاء العالم. انها يمكن أن تؤدي إلى تفاقم خطير للوضع حول الملف النووي الإيراني".

ولفت بيسكوف إلى أن في حال انسحبت من الولايات المتحدة من الاتفاق النووي  ستنسحب إيران.بدوره، هدد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني باتخاذ ايران إجراءات مضادة في حال نقض الاتفاق النووي من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وعقب مباحثاته مع رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين في سانت بطرسبورغ اليوم الجمعة قال لاريجاني إن "ايران ستبقى وفية لالتزاماتها طالما لا تخرق الأطراف الاخرى الاتفاق"، مضيفاً أن لدى ايران إجراءات قد تتخذها رداً على انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة.

 وكان لاريجاني قد أكد أن الإيرانيين لا ينتابهم أي قلق بشأن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأنه لا أحد يأخذ مواقفه على محمل الجد.

وخلال توجهه إلى روسيا للمشاركة في اجتماع اتحاد البرلمانات الدولي، وصف لاريجاني تصريحات ترامب بـ"الصبيانية"، محذّراً من أن تصرفات كهذه ستكون مثيرة للمشاكل لواشنطن ودول أخرى.