بوتين وإردوغان يبحثان الوضع في إدلب وتحضيرات أستانا 7

الرئيسان الروسي والتركي يبحثان خلال مكالمة هاتفية قضايا التعاون الثنائي بما في ذلك مشاريع الطاقة وكذلك الوضع في سوريا.

إردوغان وبوتين شددا على مكافحة الإرهاب ودفع عملية التسوية السياسية في سوريا

بحث الرئيسان الروسي والتركي فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان خلال مكالمة هاتفية مساء اليوم السبت قضايا التعاون الثنائي، بما في ذلك مشاريع الطاقة، وكذلك الوضع في سوريا.

وبحسب بيان صحفي صادر عن الكرملين فإنّ "الرئيسين تبادلا بالتفاصيل وجهات النظر حول مختلف جوانب التعاون الثنائي الذي يتطور بنجاح بين البلدين، بما في ذلك تنفيذ المشاريع المشتركة الضخمة في مجال الطاقة". 

وعلاوة على ذلك تم خلال المكالمة الهاتفية بين الرئيسين "التشديد على أهمية مضاعفة الجهود الرامية الى ضمان سير العمل في مناطق خفض التصعيد ومكافحة الإرهاب ودفع عملية التسوية السياسية في سوريا على أبواب الجولة السابعة من مباحثات أستانا حول سوريا المقررة في 30-31 تشرين الأول / أكتوبر الجاري".

وأفادت مصادر في الرئاسة التركية أن مباحثات إردوغان وبوتين تطرقت إلى التعاون بين البلدين في مجال الطاقة وفي مقدمتها محطة "أق قويو" النووية ومشروع السيل التركي.

وبحسب وكالة الأناضول فقد اتفق الجانبان على ضرورة اتخاذ الخطوات الضرورية لتعزيز التبادل التجاري بين تركيا وروسيا.

وذكرت المصادر أن الرئيسين بحثا أيضاً الوضع في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وأكدا على أهمية مواصلة التنسيق المشترك بين البلدين.

وخلال الاتصال قدّم بوتين التهاني إلى إردوغان والشعب التركي بمناسبة "عيد الجمهورية" الذي يصادف غداً الأحد.