الجيش اللبناني: الأزمة الراهنة في فلسطين تستدعي الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية

قائد الجيش اللبناني يقول إن الأزمنة الراهنة في فلسطين تستدعي الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة أيّ اعتداء إسرائيلي، وقيادة الجيش تدعو جميع المتظاهرين المتضامنين مع القضية الفلسطينية إلى عدم التعرّض بأي شكل من الأشكال لأمن المواطنين.

قيادة الجيش اللبناني تدعو جميع المتظاهرين إلى عدم التعرض بأي شكل من الأشكال لأمن المواطنين

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت أن الأزمة الراهنة في فلسطين تستدعي المزيد من اليقظة والسهر لمواكبة التداعيات المحتملة.

ونقل موقع الجيش اللبناني  على"تويتر" عن قائد الجيش اللبناني جوزيف عون قوله إن "الأزمة الراهنة في فلسطين المحتلة تستدعي المزيد من اليقظة والسهر لمواكبة التداعيات المحتملة، كما الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية وفي الداخل، لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي أو أي إخلال بالأمن".

كما دعت قيادة الجيش اللبناني جميع المتظاهرين والمعتصمين المتضامنين مع القضية الفلسطينية، إلى عدم التعرض بأي شكل من الأشكال لأمن المواطنين والأملاك العامة والخاصة والمصالح الأجنبية والبعثات الدبلوماسية"، مطالبة الالتزام بالقانون والأنظمة التي ترعى حرية التعبير والحفاظ على السلامة العامة".

 

 

 

عون: علينا اليوم التضامن مع القدس والشعب الفلسطيني اكثر من اي وقت مضى

في السياق، تلقى رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون السبت اتصالاً هاتفياً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أطلعه فيه على الأسباب التي دفعته الى الدعوة الى انعقاد مؤتمر قمة استثنائي للدول الاسلامية لعرض الوضع المستجد في القدس بعد اعلان الرئيس الأميركي القدس عاصمة لـ "إسرائيل ".

وتمنى الرئيس التركي على الرئيس عون المشاركة في القمة التي ستعقد الأربعاء المقبل في اسطنبول.

من جهته، أكّد الرئيس عون أنه سيحضر القمة، مُجدداً التذكير بدعم لبنان للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية مقدسة.

بالتزامن، نظمت مدارس الضنية الرسمية والخاصة في شمال لبنان وقفات تضامنية مع مدينة القدس، إحتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان المدينة عاصمة لـ "إسرائيل" ونقل سفارة بلاده من تل إبيب إليها.

وكان وزير التربية اللبناني مروان حمادة أعلن تخصيص يوم في المدارس والجامعات اللبنانية للحديث عن القدس.

 

اخترنا لك