الأجهزة الأمنية اللبنانية توقف شخصاً ينتمي إلى "داعش"

المديرية العامة لأمن الدولة تعلن عن توقيف شخص ينتمي إلى تنظيم داعش، اعترف بتولي قيادة مجموعة مؤلفة من 20 مقاتلاً، شاركوا في القتال ضد الجيش اللبناني بين العامين 2014 و 2016.

اعترف الموقوف بتولي قيادة مجموعة مؤلفة من عشرين مقاتلاً، شاركوا في القتال ضد الجيش اللبناني بين العامين 2014 و 2016
اعترف الموقوف بتولي قيادة مجموعة مؤلفة من عشرين مقاتلاً، شاركوا في القتال ضد الجيش اللبناني بين العامين 2014 و 2016

أعلنت المديرية العامة لأمن الدولة في لبنان عن توقيف شخص ينتمي إلى تنظيم داعش في بلدة برالياس - زحلة في البقاع اللبناني.

وجاء في البيان أنه "بعد توافر معلومات عن تواجد شخص ينتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي في بلدة برالياس - زحلة، تمكنّت دورية من المديرية من توقيف السوري (أيمن.ع) بالتنسيق مع القضاء المختص".

وأضاف البيان "وبالتحقيق معه، إعترف الموقوف بإنتمائه لداعش وتعيينه "أميراً" وعضواً في المجلس العسكري. وكان يتولى قيادة مجموعة مؤلفة من 20 مقاتلاً، شاركوا في القتال ضد الجيش اللبناني بين العامين 2014 و 2016، وخطف بعض العناصر منه".

وكانت المديرية العامة نفسها قد أوقفت قبل 4 أيام أيضاً، السوري (ميزر.خ) في بلدة حي الفيكاني - زحلة، للاشتباه بالانتماء إلى تنظيم داعش، وبالتحقيق، اعترف بدخوله خلسة إلى لبنان قبل شهر، وبأنه تابع "دورة شرعية" لدى التنظيم المذكور في ريف حلب الشرقي في سوريا. 

وفي 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي كشفت مصادر أمنية لبنانية لـ"الميادين نت" أن الأجهزة الأمنية تمكّنت من توقيف عدد من المنتمين إلى خلايا إرهابية، وأوضحت المصادر أن من بين الموقوفين شبّان لم يتجاوزوا الـ 20 من العمر.

وفي السياق الأمني أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم اليوم الأربعاء لـ الميادين إن الأمن في لبنان ممتاز جداً ولا خوف على البلاد.