الأردن ينفي قيام 3 أمراء بترتيب محاولة انقلاب بالتعاون مع بن سلمان وبن زايد

الديوان الملكي الأردن ينفي ما تم تناقله حول إحالة 3 أمراء على التقاعد بسبب ترتيبهم لمحاولة إنقلاب بالتعاون مع ولي العهد السعودي وولي عهد أبو ظبي، ويقول إن ما تم تناقله عبارة عن إشاعات وإدعاءات باطلة تسيء للأردن ومؤسساته.

الديوان الملكي يؤكد أن الأنباء حول الأمراء الثلاثة مجرد إشاعات وأكاذيب

أصدر الديوان الملكي في الأردن بياناً نفى فيه ما يتم تناقله عبر المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي من أن 3 أمراء من العائلة المالكة تمت إحالتهم إلى التقاعد بسبب ترتيبهم محاولة انقلاب بالتعاون مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وقال الديوان الملكي في بيان السبت "تناقلت بعض المواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي إشاعات وادعاءات باطلة ملفقة ومغرضة تشيع الأكاذيب تسيء إلى أصحاب السمو الملكي الأمراء فيصل بن الحسين وعلي بن الحسين وطلال بن محمد".

وأضاف البيان "سيقوم الديوان الملكي الهاشمي بالملاحقة القانونية لكل من يسيء أو ينشر الأكاذيب، والمزاعم الباطلة بحق أصحاب السمو الملكي الأمراء والأسرة الهاشمية، حيث أن ما نشر من أخبار مختلقة أخيراً يهدف إلى الإساءة إلى الأردن والنيل من مؤسساته".

وبحسب وكالة بترا الرسمية فإن الملك الأردني عبد الله الثاني كان قد أحال الأمراء الثلاثة على التقاعد منذ أسبوع ووجه لهم "رسائل شكر وتقدير بعد إحالتهم على التقاعد من القوات المسلحة الأردنية"، ووصفهم بأنهم "كانوا من خيرة ضباط الجيش، أوفياء مخلصين للأردن والعرش الهاشمي".

 

وكانت مواقع إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت أخباراً عن قيام الملك عبدالله بعزل إخويه؛ فيصل وعلي، وابن عمه طلال بن محمد من قيادة الجيش الأردني، بناء على معلومات ومقاطعة اتصالاتهم بالسعودية والإمارات وكشف ترتيبهم لمحاولة إنقلاب على الملك الأردني.

وكان فيصل بن الحسين يشغل منصب رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، فيما كان علي بن الحسين يشغل رئيس اتحاد الأردن لكرة القدم، أما ابن عمهم الأمير طلال بن محمد فكان المستشار الشخصي للملك.

ملك الأردن عبد الله الثاني يعزل إخويه؛ فيصل وعلي وابن عمه طلال بن محمد من قيادة الجيش الأردني بعد أن اعترضت المخابرات الأردنية اتصالاتهم بوليي العهد، السعودي محمد بن سلمان والإماراتي محمد بن زايد، تخطيطاً لانقلاب ضد الملك. الأمراء الثلاثة الآن هم قيد الحبس المنزلي. pic.twitter.com/7ACk8rxYl5