هل جمّدت أميركا 125 مليون دولار من تمويلها لوكالة الأونروا؟

الولايات المتحدة الأميركية تجمّد 125 مليون دولار من تمويلها لوكالة الأونروا، ومسؤول في وزارة الخارجية يقول إنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن هذا التمويل، فيما موقع أكسيوس يشير إلى أنه كان يفترض تسليم المبلغ في بداية كانون الثاني/ يناير الجاري.

ذكر موقع أكسيوس الإخباري الإلكتروني الجمعة أن الولايات المتحدة جمّدت 125 مليون دولار من التمويل الذي تقدمه لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ولكن مسؤولاً في وزارة الخارجية الأميركية قال إنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن هذا التمويل.

ويأتي ذلك عقب تهديد الرئيس دونالد ترامب بوقف تقديم مساعدات للفلسطينيين في المستقبل، وقد قال موقع أكسيوس إن المبلغ جُمّد إلى حين انتهاء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من مراجعة المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية، في إشارة إلى أنّ المبلغ يشكل ثلث التبرع السنوي الأميريكي للوكالة.

موقع أكسيوس قال نقلاً عن ثلاثة دبلوماسيين غربيين إنه كان من المفترض أن يتم تسليم هذا التمويل بحلول الأول من كانون الثاني/ يناير الجاري.

مسؤول في الخارجية الأميركية من جهته، أشار إلى أن تقرير أكسيوس"مضلّل. لمجرد أنهم كانوا يتوقعون هذا المبلغ في البداية ولم يحصلوا عليه هذه المرة لا يعني تعليقه أو إلغاءه. المداولات جارية وأمامنا حتى منتصف كانون الثاني/ يناير لاتخاذ قرار نهائي".

وحول ما إذا كان تمّ اتخاذ قرار مبدئي، ردّ المسؤول في الخارجية الأميركية قائلاً "لا.. والتقارير التي تحدثت عن ذلك كاذبة".

بدوره، قال المتحدث باسم الأونروا كريس جونيس إن الوكالة لم"تبلغ بشكل مباشر بقرار رسمي بأي حال من الإدارة الأميركية".

وكان وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت هاجم الأونروا الجمعة واصفاً إياها بالمنظمة التي تدعم الإرهاب وتكرس "الوضع السيئ" لسكان قطاع غزة تحت "وطأة نظام حماس" على حدّ تعبيره. 

وانتقد بينت ما نشر مساء الخميس من أن وزارة الخارجية الإسرائيلية تعارض تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإلغاء المساعدات المالية للأونروا إذا رفض الفلسطينيون العودة الى المفاوضات مع إسرائيل، خشية تفاقم الأوضاع الإنسانية في القطاع. 

من جهته دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان في تصريح صحفي السبت إلى تفكيك الأونروا "في أسرع وقت ممكن".