إدانات دولية وإقليمية للانقلاب العسكري في غينيا

الاتحاد الأفريقي ودول عدّة تدين الانقلاب العسكري في غينيا، وتطالب بالإفراج عن رئيس غينيا، ألفا كوندي، الذي اعتقل يوم أمس، من جانب متمرّدين نفّذوا انقلاباً عسكرياً.

  • الاتحاد الأفريقي ودول عدّة تدين الانقلاب العسكري في غينيا
    الاتحاد الأفريقي ودول عدّة تدين الانقلاب العسكري في غينيا

دانت عدّة دول من بينها الولايات المتحدة وفرنسا وتركيا إضافةً للاتحاد الإفريقي، اليوم الإثنين، الانقلاب العسكري في غينيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيانٍ لها إنّ "العنف وأي إجراءات خارجة عن الدستور لن تؤدي إلا إلى تراجع فرص غينيا في السلام والاستقرار والازدهار".

وأضافت الوزارة أنّ "الأحداث التي وقعت في العاصمة كوناكري، يمكن أن تحدّ من قدرة واشنطن والشركاء الدوليين الآخرين لغينيا على دعم البلاد، التي تسعى للوحدة وتحقيق مستقبل أكثر أفضل للشعب الغيني".

من جهتها، طالبت روسيا اليوم الإثنين، "بالإفراج عن الرئيس الغيني ألفا كوندي".

ونشرت وزارة الخارجية الروسية على موقعها الرسمي تعليقاً، قالت فيه إنّ "موسكو تعارض أي محاولات لتغيير غير دستوري للسلطة، ونرى أنّه من الضروري إعادة الوضع في غينيا إلى المسار الدستوري في أسرع وقت ممكن".

كما أعلنت الخارجية الروسية أنّها تحثّ "جميع القوى السياسية الغينية على الامتناع عن الأعمال التي يمكن أن تؤدي إلى مزيد من العنف".

بدورها، نددت فرنسا، مساء أمس، بـ"محاولة الاستيلاء على السلطة بالقوة" في غينيا، داعيةً إلى "الإفراج الفوري وغير المشروط عن الرئيس ألفا كوندي"، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية.

وجاء في البيان أنّ باريس "تنضم إلى دعوة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، لإدانة محاولة الاستيلاء على السلطة بالقوة".

وفي السياق نفسه، قالت وزارة الخارجية التركية في بيان لها، مساء أمس: "ندين محاولة الانقلاب في غينيا واحتجاز الرئيس ألفا كوندي ونشعر بالقلق إزاءه".

كما أشارت إلى أنّ "تركيا تُعارض محاولات استبدال الحكومات المنتخبة بطرق غير قانونية".

وأكّدت أنّ "أنقرة تتطلع بقوّة لاستعادة النظام الدستوري على وجه السرعة في غينيا الصديقة والشقيقة والإفراج الفوري عن الرئيس كوندي".

من جهته، دان الاتحاد الأفريقي، أمس الأحد، "الانقلاب العسكري في غينيا، مطالباً بإطلاق سراح فوري للرئيس الغيني".

وجاءت هذه الإدانة في بيانٍ مشترك صدرعن رئيس الاتحاد الأفريقي، فيليكس تشيسكيدي، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، أعلنا فيه إدانتهما "الاستيلاء على السلطة بالقوة ودعو إلى الإفراج الفوري عن الرئيس ألفا كوندي".

كما دعا البيان مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي لعقد جلسة عاجلة لبحث الوضع الجديد في غينيا، واتخاذ الإجراءات المناسبة في ظل هذه الظروف.

بدوره، دعا الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، في تغريدة له أمس الأحد، إلى "الإفراج الفوري عن الرئيس ألفا كوندي"، موضحاً أنّه يراقب "من كثب" الوضع في البلد.

يجدر بالذكر أنّ وسائل إعلام غينية محلية، أفادت بأنّ رئيس غينيا، ألفا كوندي، البالغ من العمر 83 عاماً، اعتُقل، أمس، مع عدد من كبار المسؤولين الآخرين في البلاد، من جانب متمرّدين نفّذوا انقلاباً عسكرياً.