سوريا تنفي بشدة وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع تركيا

مع إعلان الجانب التركي التواصل مع سوريا حول قضايا أمنية، دمشق تنفي وتقول إن "القاصي والداني بات يعلم أن النظام في أنقرة هو الداعم الرئيسي للإرهاب".

  • مبنى وزارة الخارجية السورية
     وزارة الخارجية السورية:  النظام الحاكم في أنقرة هو الداعم الرئيسي للإرهاب 

نفت سوريا بشكلٍ قاطع وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع النظام التركي وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الثلاثاء، تعقيباً على تصريحات وزير الخارجية التركي حول وجود مفاوضات مباشرة مع سوريا في قضايا أمنية ومكافحة الإرهاب، إن "الجمهورية العربية السورية تنفي بشكل قاطع وجود أي نوع من التواصل والمفاوضات مع النظام التركي وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب".

وأضاف المصدر أنه "بات معروفاً للقاصي والداني بأن النظام الحاكم في أنقرة هو الداعم الرئيسي للإرهاب وجعل من تركيا خزاناً للتطرف والإرهاب الذي يشكل تهديداً للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم"، مشيراً إلى أنه "يخالف بشكل فاضح قرارات الشرعية الدولية حول مكافحة الإرهاب".

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قال إنّ "أنقرة تتواصل مع دمشق حول قضايا أمنية".

وأضاف في مقابلةٍ عبر قناة "NTV" التركية أنّه "لا مفاوضات سياسية مباشرة مع دمشق وإنما مفاوضات تتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب".